شعر

ظل وجزر

جندت مجموعة من الظلال
شكلت منها كتيبة وهم ..
ظلا لأرنب
لشراء قصر فخم
يليق بخيبتي ..
ظلا لأفعى تشبه الطابور
لأقطع ذيلها
وأصل الشبّاك أولا ..
ظلا لدِيك
ليوقظكم
أو ليطارد حبة قمح ظلت طريق رغيف ..
ظلا لحمامة لتأكل من رأسي
أو لتأتي بأي سلام ..
سيداتي سادتي ..
بينما أخرجني من القبعة ككذباتي الألف
محتضنا قصيدة
وأنتم لا تلتفتون ليدي الأخرى
سارقا ابتسامة
لإبني
للمتسولة على الطريق
للباب المقفل
لتلك التّباً التي تخرج
كلما أخطأت بأن أكون أنا أنا
ابتسامة صفراء لأي سبب ..
ومحاولا أن أصبح جزيرة
أحيطني بالموج
واعزلني عن اليابسة
وأستقل ..

مقالات ذات علاقة

أقفاصُ التُّفاحِ الإليكترونيِّ

حسام الدين الثني

عارياً أموت من الضحك

مفتاح البركي

العرّاف الثالث بعد الألفين 2003

لطفي عبداللطيف

اترك تعليق