من أعمال الفنان محمد الشريف.
شعر

طــرقات على باب سندبادة

Mohammad_Esharif (5)

أرجع لي العمر ، لا تلويع لا شجنا

أشتاق حلماً به في نفسه سكــنا

يـرجــــــو التحقق والأحزان مُــدبرة

لا أرض تلقـــــى ، ولا أسباب لا زمنا

أرجعــه كــلا نُـجــزي منه أجمـله

تلك المــلاعب والشطــــــآن والمدنــا

أرجــعه مفتنا بأسفار على وشك

تـغري الرواحل ، تغري الريح ، والسفنا

لا شيء يمنع شيئًا ، لا فرار ، ولا

وعــدٌ هنــــاك بــه ، ما لا يكون هنــا

لا شيء يتعب إلا الشوق،مشفقة

منــه الجــوانح ، إمـا ارتـاع أو أمنـــا

بعــد اغتـراب تجلى فيه موعده

روحـــاً تمهل حتى أقــنع البـــدنا

أرجـع لي العمـر عَلّـي أستعيد لهـا

شعــراً طروبــــاً وزهــراً حـالماً وغنـا

تلك التي لم تبــح بالحب لا كتمت

فالحب ســرّ سرى ، يجتــاحنا علــنا

وحدي تراني المرايـا مـا مررت بهـا

واثنين تحمــل روحــي ، طيفهـــا وأنـا

ذي سندبادة حلمـــاً أستظل بـه

أرتــــاح فيــه إذا أتعبتهـــــا المحنـا

ها هي ذي سحر تهفو الشموس له

واللون في شفقي للاحمــرار دنــا

أرجع لي الحضن حتى تتكي زمنا

بين القضايـــــا التي ما غيرها احتضنـا

عَلّي بهــــا مطفىء نيران أندلسي

أو من فلسطيني أنا أزجي لها وطنا

عينـاك ما بهما ، إلا مساءلتي

عمن إذا عشقوا كــــــــان الوصال فنا

كـأس تطوف ولا سكر ولا ظما

فأخرج من الوصف كي تدري وكي تزنا

أي ابتداء تـــــــــرى ، والمنتهى زمن

يوحــــــــي بــــــأن وراء المنتهى زمنا

مستقبل قد مضى ، أو عودة لـــــغد

كـــــــالحلم كان رأى الفردوس أو عدنا

لاشيء يثبت إلا أن يثبتــــــــــــــه

حق اليقين إذا في شـــــوقه سكــــنا

بحثي أنـــــــــا عن رفيق أستقيم به

يلقي بعينيـــــك حــــــلما واعدا ومنى

لو كنت تدرين مـــــــــاذا فيهما لهوت

كــــــــــل الموانع صرعى بيننا وبنـــــا

أدري أنا غر أنى لا أبـــــــوح سوى

أن يسلم البوح من دعوى عليك جنى

مقالات ذات علاقة

عروج إلى المقام النوراني

المشرف العام

في الشتاء

سميرة البوزيدي

رحلة الشنفري

مفتاح العماري

اترك تعليق