من أعمال التشكيلية خديجة جيب الله.
قصة

ضربة حظ

من أعمال التشكيلية خديجة جيب الله.
من أعمال التشكيلية خديجة جيب الله.

 

-1-
مع أول يوم في شهر يوليه سنة 2004م ، كنت في رحلة مع زملائي المفتشين على شاطيء بحر جنزور الشرقية ، أمضينا يوما ممتعا رائعا هناك ، في الأحاديث والسباحة والشواء، وعندما عدت مع غروب الشمس الي المنزل ، وجدت شيخ قبيلتنا في انتظاري ، هل جاء يطلب نقود الجمعية أم ماذا ؟ لكن هذا ليس وقته سرعان ماأزال قلقي وتساؤلي قائلا :- الف مبروك لقد اخترناك للأقتصاد..
لم أفرح كثيرا لهذه الوظيفة ، لأنني في قبيلتي الوحيد صاحب المؤهل الكبير، وواصل حديثه قائلا:- بكرة تسافر للبلدية حتى تستلم الوظيفة الجديدة .

-2-
جهزت ملابسي في حقيبة صغيرة ، وغادرت صباح اليوم التالي ،كان في جيبي أربعة دنانير الي محطة الأجرة اريد بلدية الواق واق
– قال لي صاحب سيارة الأجرة :- خمسة دنانير الأجرة .
– معي أربعة فقط ..
– أوكيه لايهم هيا اركب تنقصنا انت فقط..
لم يمانع وركبت في الكرسي الخلفي ، ومعي ستة ركاب انطلق بنا السائق بسيارته نحو الغرب يسابق الرياح بينما مسجل السيارة يرتفع منه صوت ابوعباب :- وين الغالي يادار …..
وبعد أكثر من ساعة وصلت البلدية ، ما أن ترجلت من السيارة حتى أقبلت نحوي وجوه لااعرفها تبتسم لي وترحب بي مهنئة ..

-3-
صارت الأمور على مايرام اقبل المسئول السابق صافحني .. أخذ يتلو علي محضر التسليم والاستلام : الطاولات – الكراسي – أجهزة الحاسول – الطابعة – الدواليب-
وكدت أطير من الفرح عندما أخرج من جيبه مفاتيح السيارة الصني ، ومدها لي قائلا:
– هذه سيارتك الخاصة بالوظيفة الجديدة.

4–.
في المكتب وصلني شيخ كبير مهنئا له وقاره ومكانته في المنطقة قائلا :- اولا الف مبروكلك على هذ الوظيفة ، ثانيا احذرك من هوايش هذه المنطقة أن تقول لأي واحد منهم عندما ياتي لمقابلتك ويطلب طلبا ما نعم ولاتنفذ له طلبه عندها سيحضر اي اجتماع ويصيح في وجهك كذاب ويظل يتحدث عنك لكل عابر سبيل كذاب ..
انتظرت حتى خف الزحام امام البلديةعند الظهيرة ، واقتربت من سيارتي الجديدة لي فترة طويلة لم اقد سيارة ، وضعت المفتاح في السيارة كان مؤشر البنزين اعلى من المنتصف سرت خلف سيارة الشيخ حتى وصلنا الفيلا التي يقطنها وتناولت عنده وجبة غداء دسمة ثم غادرته للعودة الي مدينتي بالسيارة وبالصدفة عند احدى المطبات اجتازني سائق الأجرة الذي جئته معه صباح هذا اليوم وسامحني في الدينارين وفي دهشة وذهول وبصوت عال قال وهو يبتسم ويلتفت الي :- من أين لك ؟؟ سارقها..

-5-
بعد يومين استلمت عملي في الاقتصاد وبعد ساعة دخلت علي السكرتيرة قائلة:
– فيه ثلاثة من مشايخ الواق واق يرغبون في الدخول عليك..
– دعيهم يدخلون..
نهضت من الكرسي اقتربوا مني وهم يهنئون دعوتهم للجلوس امرتها باحضار النادل للقهوة والشاي تحدث الأول:- بكرة الغداء عندي
قال الثاني :- وانا بكرة العشاء عندي
وردد الثالث :- اليوم اللي بعده الغداء عندي.
ثم فال الأول :_ لكننا نريد مخابز وكل واحد منا جهز ملف مخبزه
استدعيت ريئس الحرس البلدي وهم عندي في المكتب قائلا له:- اعطني قائمة فروع البلدية التي ليست بها مخابز.
ثم قلت لهم :- قبلت دعواتكم للغداء واالعشاء والأسبوع المقبل سوف نعرف ماهي الفروع التي ليست بها مخابز وتقدمون ملفاتكم لها مباشرة
انهت فترة وظيفتي مسئولا في الاقتصاد وعدت الي سابق عملي في التفتيش
دون أن أبني قصرا او أمتلك مصنعا أو رصيدا ضخما في المصرف ..

-6-
وذات ضحى التقيت بأحد اولئك الهوايش ابتسم لي وهو يرحب بي ثم ذكرني بمجيئهم السابق لي في المكتب قائلا:- لقد جئناك قلنا هذا طيب جاي من التعليم ومازال مغمض خلنا نديروا له ملفات للحصول على رخص المخابز الوهمية ونسحبوا دقيق من السلع ونبيعوه طلعت انت خطير حولتنا علي الفروع وتغديت وتعشيت عند كل واحد منا والفروع كل جدي ملقى بأمه رفضوا طلباتنا كنت موش ساهل كنت خطير ..

مقالات ذات علاقة

كـذبـة

علي جمعة اسبيق

فخامة الفراغ

نجوى بن شتوان

قطار منتصف الليل

عزة المقهور

اترك تعليق