من أعمال المصور أسامة محمد
شعر

صياغة أخرى

من أعمال المصور أسامة محمد
من أعمال المصور أسامة محمد

 

يحكى أن حكيما ما قال لي :
– والذي لم يكن حكيما جدا –
أن أتوقف عن البلاهة
وأشتري حذاءا جديدا
فما حاجتي بخفي حنين
وأن اركب الطائرة وأنا عائد فهي أسرع
لا السفينة التي تجري بما لا أشتهي
وألا أنسى دوار البحر ومخاطر الغرق
وأن ألتهي بالمطبات الجوية
واحتمالات تفجير إرهابي ..
وألا أفكر كنخلة
فأنا إنسان
وأن أكون حقودا فذلك أفضل لي
وصحي جدا
وأن أقذف من قذفني بالحجارة ..
وألا أقول عصفور في اليد
ففي السوق تباع المئات منها
ولست قردا لأتسلق الأشجار
ثم أنني سأضعها في قفص
ويدي لن تسع عشرة عصافير ..
وأن أأجل الأعمال كما أحب
فمالم أفعله اليوم سأفعله غدا
وعلى كل حال
فالأيام مملة ورتيبة عل حد السواء ..
فالوقت ليس سيفا
والسيوف لا تواكب الموضة
ولم تعد قاطعة
والرصاصة أمضى
وبدبابة يمكنك إسقاط روما قبل ألفي سنة ..
وأن بيتي اسمنتي
وليس من زجاج
ويمكنني أن أفعل مافعلته وأنا اعتقدني نخلة
وأقذف الناس بالشعر كما أشاء ..

مقالات ذات علاقة

حزين

سميرة البوزيدي

عناقيد ضوئية

مراد الجليدي

نصوص

محمد عبدالله

اترك تعليق