من أعمال التشكيلي الليبي.. محمد أبوميس
طيوب النص

صورة جانبية لمثل شعبي

إهداء: إلی القاص أحمد يوسف عقيلة

من أعمال التشكيلي الليبي.. محمد أبوميس
من أعمال التشكيلي الليبي.. محمد أبوميس

1
امتدت السدرة توخز ذاكرته، وهو يدير وجهه إلی حصان مزهو يراقص الهواء.
-هذا حصانك، وهاذي السدرة.
ينتفخ الحصان بزهوه، يتخثر الدم في مساربي:
-أنا مش لاقي حمار.. تقوللي:حصان!


2
لماذا ارتبط الحصان -في هذا المثل-بالسدرة؟
ينهق الحمار حين اكتشف غيابه عن متن المثل.


3
امتقعت الوجوه، الغضب سطل مدلوق علی الرؤوس:
-احترم نفسك.. لسانك حصانك.
لا زالت الحكمة تشرق وثيرة داخل النص:
-مالقيتلاش سرج.. قاعد يبرطع!


2013

مقالات ذات علاقة

صَوْتُ ضَمِيرِكَ الْحَقِيقِيِّ وَنِدَاءَاتُ وَاجِبِكْ

علي بوخريص

الغماري يعرض واقعية الزواوي

المشرف العام

مَبدئيّة الإتزانيّة

علي بوخريص

اترك تعليق