العدد السابع من صحيفة أوكر
أخبار

صدور العدد السابع من صحيفة أوكر

صدر العدد الجديد من صحيفة أوكر اليوم الجمعة 11/شوال/1440 هحرية الموافق: 14/يونيو/2019 م وهي صحيفة نصف شهرية مختصة بالفنون التشكيلية تصدر من ليبيا وتضم نخبة من التشكيليين والنقاد من مختلف أنحاء الوطن العربي.

العدد السابع من صحيفة أوكر
العدد السابع من صحيفة أوكر

تطالعون في هذا العدد:
استهلت رئيس التحرير رسامة الكاريكاتير الليبية منى بن هيبة الحديث في مفتتحها حول التراث الإنساني وارتباطه بالفنون التشكيلية عبر العصور واعتبرت أن تخلي الفنون عن الاستلهام من الموروثاث الجمالية انقراض للهوية الحضارية المميزة للشعوب والمجتمعات ودعت للتمسك بالتراث باعتباره عمدة هويتنا الثقافية.
تناول العدد تغطية لفعاليات انطلاق معرض الوجه الآخر المرتقب في كندا، وقد تصدرت صورة للمصور الفوتوغرافي أنيش كابور وتأتي الصورة ضمن قراءة تحليلية لأعماله قدمها التشكيلي والباحث التونسي الدكتور نور الدين بن عمر، فيما استطلعت الصحيفة آراء ثلة من التشكيليين والنقاد من مختلف أنحاء الوطن العربي حول تجربة التشكيليين العرب بين الانغلاق المحلي والانتشار العالمي، كما قدمت استطلاعا موزايا حول التجربة العربية في النحت الموشح أو الشفاف وناقشت أسباب تأخر تجربة النحاتين العرب في هذا المجال مقارنة مع تجارب النحاتين الأوروبيين.
قدم الناقد العراقي غازي نعيم قراءة نقدية لتجربة التشكيلي الفلسطيني عمر نصر ووقف عند تراثية التركيب وثورية الغاية، فيما قفز التشكيلي والناقد الليبي ناصر المقرحي داخل الركن القصي للتشكيلي الليبي علي الزويك وتوقف مشدوها أمام فتنة البياض في كائنات الزويك، في حين استعرض الناقد العراقي الدكتور عادل الميالي تجربة الخزافة الليبية ميسون عبدالحفيظ واصفا إياها بالخروج عن الأطر التقليدية أما الأديب العراقي فؤاد مطلب فصافحنا من خلال الرمز والدلالات في تجربة التشكيلي العراقي عدنان عبدالكريم متتبعا مسار اليد وهي تكتشف الموجودات من حولها، وها هو التشكيلي والناقد العراقي خالد خضير الصالحي يواصل رحلته من الروح المحلية إلى سلطة المادة ويستعرض تجربة النحات العراقي صالح قره غولي معنونا قراءته النقدية بالتمرد على تقليدية المادة التي تجاوزها قره غولي في تجربته النحتية.

أوكر- ochre الحرف بأبجدية اللون

وها هي الصحفية السورية نور نديم تتلمس أسطح اللوح الفني وتحاول الننبش في ذاكرة التشكيلي السوري عصام يوسف في حوار شيق أكد من خلاله تسلحه بالألوان في مواجهة العنف والدمار والقبح كعادة زملائه في الساحة التشكيلية.
تقرؤون أيضا في هذا العدد العديد من الأخبار حول مستجدات الساحة التشكيلية من ملتقيات وندوات ومؤتمرات، جوائز، تكريم، معارض ومهرجانات.
في هذا العدد فردت أوكر مساحة للنصوص التشكيلية في محاولة جادة من فريق العمل لمد جسور التواصل بين التشكيل والأدب باعتبار أن العلاقة بينهما أزلية وتتجدد دوما بتجدد الرؤى، أما الختام فكان كما جرت العادة التي على أنساقها اعتدنا في كل عدد أن نفرد محيانا ونتهيأ لفاكهة العدد المفرحة أحيانا والموجعة في كثير من الأحايين وقد أطلت علينا من خلال الصفحة الأخيرة كاريكاتير رسامة الكاريكاتير المقاوم الفلسطينية سلام جمعة وهي تبث رسائل سلام للعالم.

لتحميل العدد من هـــــنـــــا

مقالات ذات علاقة

نجوم المسرح الليبي يتحولون للتلفزيون في رمضان

نهلة العربي

مذكرات السلام الليبية في غرناطة

المشرف العام

ممثلون شباب يجددون الأقنعة بمصراتة

منى بن هيبة

اترك تعليق