من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه
قصة

شَهَرَسَرْد ( 1 )

من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه
من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه

تَدْجِينٌ

اِرْتَجَفَ شَهْرَيَارُ فَجْأَةً .. اِهْتَزَّ سَيْفُهُ ..

اِرْتَعَبَتْ شَهْرَزَادُ .. سَأَلَتْهُ عَمَّا أَصَابَهُ ..؟

هَمَسَ لَهَا: أُحِبُّكِ ..

… وَسَقَطَ السَّيْفُ مِنْ يَدِهِ ..!؟

طبرق: 22/10/2013

تَبَادُلٌ

لِمَ لا تُجِرِّبُ أَنْ تَكُونَ سَارِدًا ..؟

– كَيْفَ ..؟

– نَتَبَادَلُ الأَدْوَارَ ..

اِنْتَصَبَ سَارِدًا ..فَغَطَّتْ شَهْرَزَادُ فِي سَرْدٍ عَمِيقٍ ..!

طبرق: 22/10/2013

تَبَرُّؤٌ ..

جُنَّ السَّارِدُ؛ طَفِقَ يَتَقَمَّصُ دَوْرَ الرَّاوِي، زَاعِمًا أَنَّ سَارِدًا جَمِيلاً قَدِ اقْتَرَفَ النَّصَّ ذَاتَهُ قَبْلَ أَلْفِ عَامٍ ..

حِينَ يَصِلُ لِلنِّهَايَةِ يَرْفَعُ رَأْسَهُ قَائِلاً:

تَبَرَّأْتُ مِنْ هَذَا الْوَلَدِ مُنْذُ أَنْ أَنْجَبْتُهُ ..!؟

طبرق: 22/10/2013

بُكَاءٌ

كَتَبَ شَهْرَيَارُ قِصَصًّا قَصِيرَةً ..

لَمْ يَعْبَإِ القُرَّاءُ بِهَا ..

طَفِقَ يَبْكِي..

قَالَتْ شَهْرَزَادُ: اِبْكِ كَالنُّقَّادِ؛ سَرْدًا لَمْ تَسْتَطِعِ الإِدْهَاشَ بِهِ

كَالقَاصِّينَ ..!!

اجدابيا/ 20/10/2013

تَدَاخُلٌ

مَوْلايَ السَّارِدُ، لِمَ لا تَدَعُهَا تُكْمِلُ سَرْدَهَا حَتَّى وَإِنْ حَلَّ الصَّبَاحُ..!؟

أَيُّهَا الحَاجِبُ الْغَبِيُّ، بِاقْتِرَاحِكَ هَذَا سَتَغْدُو الْحِكَايَةُ رِوَايَةً؛ وَمَوْلانَا الشَّهْرَيَارُ لا يُؤمِنُ بِتَدَاخِلِ الأَجْنَاسِ .. !!

اجدابيا/ 20/10/2013

مقالات ذات علاقة

السِّجّادة…

أحمد يوسف عقيلة

جفاف

خيرية فتحي عبدالجليل

حالة انتظار

عزة المقهور

اترك تعليق