غزال الريم.
تراث

شيءٌ من بلاغةِ لقطعِ

غزال الريم.
غزال الريم.

 

يَقُولُ الشَّاعِرُ المرحومُ حسن لقطع عن امرأةٍ تُدْعَى ( غالبة )*:

يا غالبة غالبة جَدِي رِيِمكْ .. بتحوجيب مِيمِكْ .. وَبْزين التَّنَاسِيبْ وبْطيب خِيمِكْ ..

فبينَ كلمتي (غالبة، غالبة) جِنَاسٌ تَامٌّ، فـ(غالبَةُ) الأولى اسمٌ علمٌ للمرَأةِ، و(غالبة) الثانية اسم فاعل منَ الثُّلاثيِّ (غلب) فهو غالبٌ، وهي غالبةٌ.

ومعنى البيتِ: يُخَاطِبُ الشَّاعِرُ محبوبَتَهُ (غالبة) مَادِحًا إِيَّاهَا بَأَنَّهَا مُتَفَوِّقَةٌ بجمالِهَا وَخِفَّتِهَا وَرَشَاقَتِها عَلَى غَزَالِهَا الصَّغِيرِ (جدي ريمك) حينما لمحَهَا الشَّاعِرُ – يومًا – تلاعِبُهُ وهو يتبعُها متعلِّقًا بها، وَذَلِكَ بسوادِ عينيها (بتحوجيب ميمك)، وبنسبِها الأصيلِ، وطيبِ المحتدِ (وبْزين التَّناسيب وبْطيب خِيمِكْ).

وَيُضَافُ إلى الْخَاطِرَةِ الشِّعْرِيَّةِ الْقَصِيرَةِ هذا المقطعُ:

يا غالبة غالبته .. طُول النَّظر غادي أنتِ هالبته

حَتَّى الغزال ايغَوَى في صاحبته .. عْقولنا وعقله كلَّهن تسليمك

ونرى كيفَ بَرَّرَ الشَّاعِرُ تَعَلُّقَ الغَزَالِ الصَّغِيرِ بِصَحَابَتِهِ لِتَفَوُّقِهَا عليهِ جمالًا وَرِقَّةً لِدَرَجَةِ عِشْقِ الْغَزَالِ، وهو الْحَيْوَانُ الأَعْجَمِيُّ، لَهَا، وهو في هذا الْعِشْقِ المُبَرَّرِ يُسَاوِي بينَ عقولِ البشرِ وعقلِ هذا الكائنِ الأعجميِّ الرَّهِيفِ.

____________________________

* هي غالبة بنت مفتاح بو الزِّكرة الفاخري.

مقالات ذات علاقة

اسوال النبي ما اتجيش يا كورونا

ميلاد عمر المزوغي

نجعي من لفجار شرّق لبلاده

المشرف العام

يـوم الـهانـي

المشرف العام

اترك تعليق