شعر

شوق ٌ مؤجج

من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.
من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.

 
إيهِ  يا بحراً   تلاطم       موجُهُ حتى  احتواك
ها هي الأيام  تمضي      لم أجد   يوماً سِواك
عاصفٌ مُدْ مسَ دهني    لم يزل  في ذا وداك
 
لم يزل يا صبُ  طفلاً     عالقاً في ذي الشراك
أنت وشمٌ  في حياتي       ما انتهى يوماً هواك
ارسُمُ الأحلام  حُبلى       خلف طيفٍ من رؤاك
فيك غفوي وانتباهي       لمعةُ  البرقِ  سنا ك
لاح في الوجدان ماضْ    يوم أن قلبي   دعاك
خافقي   يعترُ  شوقاً        عند همسٍ من خُطاك
في احتواء الليل دفءٌ     دون لمسٍ أو حراك
إيهِ   يا شوقاً  تأجج        إيه  يا شوقاً  عرَاكْ
أأرتوي يا صبُ يوماً      في عناقٍ  من هواك
في حنايا الروح جرحٌ   ليس يُمحى أو يُحاك
ما ذهلتُ العمر لحظة     ليس لي منك  فِكاك
غائرٌ   سيفُكْ    فيَ        هالِكٌ    كُلَ الهلاك
تكتمُ العبرات شجواً        في حنينٍ من بُكاك
توقظُ الحسرات تثرى     لمدىً  فيهِ  احتواك
 
ويُحيكُ الصمتُ فكرة    دون خوفٍ وارتباك
عند شوقٍ  قد تمرَد       ليلتقي  هدا   وداك
قد أحلتَ اليوم دهراَ     خافِقي رجعُ صداكْ
وملكتْ فكُنْ رحيماً       قدْ أطلتَ أما كفاكْ
أنت من عيني بِعيني   أنت روحي ما دهَاكْ
خواطري مِنكَ بحالٍ     بينَ قُربٍ واعتِراكْ
قد بعثُ بها رسولاً    وهى في حالِ اشتِباكْ
خافقي طوعُ بنانِكْ      كم أمرتَ فما عصاكْ
ورفعتُ يدايَ سِلماً      ابتغي عفواً رِضاكْ
واهباً روحي لديكَ      وأنت تبغيني اِمتِلاكْ
جفَ حِبرُ البوحِ مني    ومدادي… هو داك
داك حد الحد عندي      قد بلغتَ  لِمُنتهاكْ
عابثاً يُغريكَ   دُلَي      أما وصلتَ لِمُبتغاكْ
أيهون الشوق عندك    قل لي بربك كيف داك  

مقالات ذات علاقة

هَالَةُ الشَّمْس

صلاح الدين الغزال

حالة حرب وفقد

رأفت بالخير

أقبل دعوة عابرة واستسلم

عائشة المغربي

اترك تعليق