شعر

شوق اللقاء

من أعمال التشكيلية المغربية سميرة دباح

جهزّت ما يكفي الشّوق من لقاء
عطر جديد..
قلم حمرة
ولونك المفضّل ينتظر بخزانتي وليس يصبر
كأنّ العيد غدا
وأنا طفلة تحضن ثيابها وتراقب المرآة بحذر
“قلم أسود” سأخط به جفنا يشتهي النوم ليراك
ويحي هل غدا أراك؟
..
ليلة تقلّب الجسد المحموم فوق فراش شائك
ليس النّوم غاية ترجى
والسّاعة كأنّ البرد الذي رافق انتظاراتها وتكدّس أكواما
يثقلُ عبورها
أين الفجر الذي كان يحبس همسنا المتأخر
يتعجّل المجيء..
أألقاك؟
وتجلس بالقرب منّي
ألمس الصّوت واليدين
أمسك الأنفاس التي هربت مني حين قلت أحبكَ
هل سألتفت عنك،
كلّما أقبلت عيناك نحوي؟
أم تراني أنتهي فيك أبدا
فلا أعود..
“لا جئت ولا تركتني لوحدي”

مقالات ذات علاقة

3 قصائد

فرج العربي

أغنيات للظِّلال

أحمد الفاخري

صمتُ المجازات

المشرف العام

اترك تعليق