من أعمال التشكيلي علي العباني.
طيوب النص

شهقة الغيم

من أعمال التشكيلي علي العباني.
من أعمال التشكيلي علي العباني.

حين هاجرتني غربان القلاع الناعقة، بتُّ أتهجد حيرة الشمس وزرقة الخريف المكدّس بصدري كصلصالٍ محموم، أحتملُ طين الأرض الباكية، أفتّشُ عن نطفةٍ جريحة، لأخبئُ لقاح المطر في سعْفةِ نخيل هشّة، تراودُ نسيانها الأخضر، تمحو آثار الريح الظافرة، تقفز أنثى الدهشة على سِدرة الضحى، تجمع بذور الحبق، تهبُ الليل أنفاسها الحارة، تتمرّغُ في شقاوة الوجد، تسبح في حُمّى نهرٍ يجْهش بالتناهيد الصمّاء، تصافحُ يد السراب التائه عن اليقين، كأنها وجعٌ أبدي، يثيرُ رعدته المُبجّلة، تُفْضي بأورادها لفصاحة الماء، حيطان الضباب تفضحُ سرّها للخربشات اللئيمة، المذبوحة على مقاصلِ المنافي التي يعافها الغيم الشريد عند آخِرِ المداءات .

مقالات ذات علاقة

أنا أفكر .. أنا أنسحب

حسن المغربي

الصحافة الثقافية الليبية في سيرة إدريس المسماري

المشرف العام

صدور العدد صفر من أم الربيع

المشرف العام

اترك تعليق