شعر

شهادة عرفانها

عمق_حيرة

أستقبلها أميرةً اصطفتني لملذاتها

واتخذتني عشيقها وحافظ أسرارها.

*

– فوقكِ أو تحتكِ،

أنتِ أميرةُ الملذاتِ،

وأنا مصطفاك الموعود.

*

– تحتكَ:

أنا مهرتُك الأصيلةُ، وأنت فارسي الخبيرُ.

فوقكَ:

أنا قطتك المتمسحةُ، وأنت ملاطفي الحنون.

*

– مغوٍ، أنتَ،

وأنا الفريسةُ التي تختار صيادَها.

*

– أي ظلم، يا حبيبي، أن نكبح صرخات استمتاعنا؟!.

*

– لا أرغب في الخلاص من حبائلكَ.

*

– يا لدربةِ لسانِكَ!

كأنه يعيش هناك!

*

قبل أن تغادر:

طوت قطعتي المنامة،

البطانيةَ والشرشفين،

وتوجتهم بالمخدة،

التي تنقلت بين رأسها وكفلها.

*

إثر ذهابها،

لاحظت آثار عضتها تحت كتفي.

*

حمرة عضتها تحت كتفي

شهادة عرفان،

باستمتاعها.

*

ركوة وفنجانان ببقايا القهوة،

قشور برتقال تطاعمناه،

عنب بلون حلمتيها،

أغلفة مكعبات”شكلاتة”،

ذوبناها خلال قبلاتنا

ومحارم ورق،

مبعثرة.

مقالات ذات علاقة

ترتيبٌ آخر للوقت!

عزة رجب

كائنٌ أسمُهُ .. الحُلم  !

المشرف العام

نصوص

سعاد يونس

اترك تعليق