شعر

شهادة عرفانها

عمق_حيرة

أستقبلها أميرةً اصطفتني لملذاتها

واتخذتني عشيقها وحافظ أسرارها.

*

– فوقكِ أو تحتكِ،

أنتِ أميرةُ الملذاتِ،

وأنا مصطفاك الموعود.

*

– تحتكَ:

أنا مهرتُك الأصيلةُ، وأنت فارسي الخبيرُ.

فوقكَ:

أنا قطتك المتمسحةُ، وأنت ملاطفي الحنون.

*

– مغوٍ، أنتَ،

وأنا الفريسةُ التي تختار صيادَها.

*

– أي ظلم، يا حبيبي، أن نكبح صرخات استمتاعنا؟!.

*

– لا أرغب في الخلاص من حبائلكَ.

*

– يا لدربةِ لسانِكَ!

كأنه يعيش هناك!

*

قبل أن تغادر:

طوت قطعتي المنامة،

البطانيةَ والشرشفين،

وتوجتهم بالمخدة،

التي تنقلت بين رأسها وكفلها.

*

إثر ذهابها،

لاحظت آثار عضتها تحت كتفي.

*

حمرة عضتها تحت كتفي

شهادة عرفان،

باستمتاعها.

*

ركوة وفنجانان ببقايا القهوة،

قشور برتقال تطاعمناه،

عنب بلون حلمتيها،

أغلفة مكعبات”شكلاتة”،

ذوبناها خلال قبلاتنا

ومحارم ورق،

مبعثرة.

مقالات ذات علاقة

أيامي الجميلة

محمد عبدالله

يَمّمتُ تُربَكِ

المشرف العام

 قيامة  الركح  !

مفتاح البركي

اترك تعليق