طيوب النص

شكرا لكم!!!

من أعمال التشكيلي الليبي أسامة النعاس


انتبه أني أخاطب الجالسين على الكراسي، لا أستثنى أحدا!

كل الجالسين ولولا أدبي لأقلت كل السارقين أو المستفيدين من الكراسي، أخبروني بربكم ماذا فعلنا لكم لتنزلوا بنا أصناف العذاب؟!! رملتم نساءنا وذبحتم أبناءنا ويا ليتكم اكتفيتم!

بل سرقتم أحلامنا وتحرقون أرضنا، وتسلبون ثرواتنا، وتوزعون خيراتنا بين الدول، العيب فيكم أم في الحقد الكامن في نفوسكم؟! العيب فيكم أم في الجهل المعشعش في الرؤوس؟!

قال لنا أجدادنا؛ الثعابين تغير جلدها مرة لا أذكر في الخريف أم في الربيع، أما أنتم يا سادتي أصحاب الفخامة والسعادة والزعامة تتلونون بكل الألوان! احترنا في ألوانكم! وكلماتكم، احترنا هل نحن في ليبيا نعيش؟! نسمع أقوالكم نصدق ونعتقد ونجزم أننا في لندن أو باريس نعيش، وعندما نخرج للشارع أقسم أن هذا الشعب درويش، العيب فينا؟ نعم العيب فينا للأسف! من يمثلنا يعشق أجود أصناف الحشيش!

لا تغضبوا يا سادتي ليس ابتذال يبدوا أنكم لم تسمعوا الألفاظ والشمال، والقذف بأبشع الأقوال! شكرا يا سادتي على الإصغاء لكن أعرف جيدا أنكم لن تتركوا الكراسي إلا والدنيا دمار.

مقالات ذات علاقة

لِحاء الملح

عبدالسلام سنان

التقاعد

المشرف العام

حماقات العابر

مفتاح العماري

اترك تعليق