من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه
قصة

شفافية

من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه
من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه

1

السيارة أمام البيت الرخامي ذي الطابقين‮.. ‬السائق‮ ‬يمسح زوايا الزجاج الأمامي التي لا تطالها المسّاحات‮.‬

2

ارتدي بذلته الزرقاء المكوية بعناية‮.. ‬قال‮ ‬يُحدِّث نفسه‮:‬
ــ القميص الأبيض سيكون لائقاً‮ ‬مع البذلة‮.. ‬خاصة مع رباط العنق الأزرق‮.. ‬فتبدو اللبسة بهذا التبادل‮: ‬أزرق‮..‬أبيض‮..‬أزرق‮.. ‬فإذا أضفنا الحذاء الأسود اللامع فإنني دونَ‮ ‬شَكّ‮ ‬سأسرق الأضواء هذا اليوم‮.. ‬يبدو أنّ‮ ‬الأضواء بدورها تتطلَّب سرقة‮!‬
فرقع أصابع‮ ‬يديه‮.. ‬وقف علي مشطَي قدميه وفرقعهما‮.. ‬ثم فرقع عنقه أيضاً‮.‬
ــ لا بأس لو تأخرت‮.. ‬خَلِّيْهم‮ ‬يَرْجَوا‮.. ‬فالاجتماع لن‮ ‬يبدأ بدوني علي كل حال‮.. ‬سيبقي الكرسي علي رأس الطاولة شاغراً‮.. ‬وهم‮ ‬ينظرون إلي ساعاتهم قلقين‮.. ‬وعندما أفتح الباب سيلتفتون جميعاً‮ ‬ناحيتي‮.. ‬يا لها من لحظة‮!‬
مسح علي صلعته قبل أن‮ ‬يتقدَّم ناحية المرآة‮.‬
ــ للصلعة إيجابياتها‮.. ‬فهي تُريح من عناء التمشيط‮.‬
وقف أمام مرآة المدخل‮.. ‬مسح عينيه‮..‬ضيَّقهما‮.. ‬مسح المرآة بظاهر‮ ‬يده‮.. ‬نفث البخارَ‮ ‬علي سطحها‮.. ‬لكن لا أثر لصورته‮.‬
ــ ما هذا؟ ما الذي أصاب هذه المرآة اللعينة؟ كيف تكون ساطعة إلي هذا الحَدّ‮.. ‬تعكس كل شيء‮.. ‬الساعة الحائطية‮..‬المزهرية‮.. ‬شجرة الرمّان التي تهتز خارج إطار النافذة‮.. ‬بل وحتي هذه الذبابة الحقيرة التي حامت حول صلعتي وحطَّت لتوِّها خلفي علي الجدار‮.. ‬والتي‮ ‬يُفترَض أن أحجبها بكتفَيّ‮.. ‬لا شك أنها الشفافية التي‮ ‬يتحدثون عنها‮! ‬ها أنا قد حقَّقتُها دون عناء‮.‬
جاء صوت السائق من الشارع‮:‬
ــ السيارة جاهزة‮.‬
نظر في المرآة نظرة أخيرة‮..‬جثا‮.. ‬نهض مرَّة أخري‮.. ‬لكن لا جدوي‮.‬
كوَّر قبضته وسدَّدها إلي المرآة‮.. ‬انحني لينظر في الشظايا المبعثرة‮.. ‬تملَّكه الغضب‮.. ‬فأخذ‮ ‬يدهس الشظايا التي لم تكن‮ ‬تعكس سوي الثريّا المتدلية من السقف‮.‬

مقالات ذات علاقة

الـبـحــر

جمعة بوكليب

القطار يرحل بعيداً

محمد الزنتاني

خَــرْبَشَـــاتٌ صِبْيَـانِــيَّةٌ

خالد السحاتي

اترك تعليق