طيوب البراح

شـبـابـنـا

أبوبكر بلال لامين الحَبّوني

شبَابُ اليَوْم قدْ أمْسَى بَعِيدًا

عَلى إسْلامِنا وَالمُسْلِمِينا

فقدْ ترَكوا الصَّلاة وَقدْ نسُوهَا

وَقدْ ترَكوا طريقَ العَارفِينا

يُقلدُ فِي اليَهُودِ وَفِي النصَارَى

يُقلدُ فِي صِفاتِ الفاسِقِينا

فإنْ تسْألهُ عَنْ لعِبِ النصَارَى

أجَابَكَ عَنْ فريق اللاعِبينا

وَإنْ تسْألهُ عَنْ فِقهٍ وَشرْعٍ

ترَاهُ حائرًا غَمْرًا سَكِينا

فأيْنَ الدِِّينُ وَالإسْلامُ مِنا

وَأيْنَ الدِّينُ وَالإسْلامُ فِينا

وَأيْنَ الوَعْظ وَالوُعَّاظ مِنا

وأيْنَ ذوُوا العقول المُحْسِنِينَا

فيَا شبَّانَ أمَّتِنا هَلمُّوا

إلى عَمَلٍٍ يُنجِّي العَامِلِينا

إلى عَمَل يُنجِّيكمْ بيوْمٍ

حُفاة قدْ عُريتمْ وَاقِِفِينا

وَكونوا مِثلَ شبَّان هَدَاهُمْ

رَسُولُ اللهِ خير المُرشِدينا

شَبَابٌ قد خَطا خُطوًا وَئِيدًا

وَرَاءَ رَسُول رَبِّ العَالمِينا

فلمْ يَغفل عَن الصَّلواتِ يَوْمًا

وَلمْ يَلهَثْ وَرَاءَ الكافِرينا

وَلمْ يُسْمَعْ لهُمْ قوْلا بَذِيئا

وَلمْ يُشهَدْ لهُمْ فِعْلا حَزينا

ترَاهُمْ حِينَ يَشدُو الطيْرُ فجْرًا

بُكاة بالمَسَاجد خاشِعِينا

كذلِكَ عِندَ مُنتصَفِ الليَالِي

ترَاهُم ساجدِينَ مُسَبِّحِينا

كذلك يَا شبَاب اليَوْمِ كونوا

عَلى الإيمَان دَوْمًا ثابتِينا

لِكي ترثوا الهداة وخير صحب

وَتمْسُوا مِنْ خِيار الوَارثينا

مقالات ذات علاقة

نسيّت

المشرف العام

الطاغيه

المشرف العام

العروبة العمياء

المشرف العام

اترك تعليق