طيوب عربية

شغف الصباح

هايكـو ـ السينيو

من اعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني
من اعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني


شغف الصباح ـ
جمر موقد الأبريق متشابك
سعي الشاي.!


تسارع قطرات الندى
لها سيكون الكثير هذا الصباح ـ
قطف الكرز الريان.!


ندى معلق على الأغصان
وهج جمر الشمس يتوهج بهدوء٬ يحترق التثاءب
تبخر النعاس.!


أستيقظ قبل الفجر
أذهب لتحميص حبوب البن
لأثراء الآخرين بالنهوض.


خطوات البط عند النافذة؛ نحو بيوت الدجاج
كي لا أنسى أظهر طعامهن.
ناولتني أختي الطباشير.!


البرد يتشظى لسعات
أعصاب ندى التين
تنهار على الأرض. !


الجو مظلم على الحقل
أنظر عبر النافذة؛ـ الريح باردة
تعبر الجسر.!


أخرج من النافذة
أمد يدي للندى
يرجفني النور.!


يكاد البرد
يتلمس أصابعي
أشد على اللحاف.!


يتسلل البرد ثمرات
تم تثبيت قدميه خلف أذني للخلف٬
ترفرف الأقراط٬ النعاس سعيد.!


أعمدة بخار دافئة
خشب موقد بيتنا الريفي
يمدد احترقه٬ إلى أرجل سريري.
هذه البلورات الدافئة تتشبث بضفيرتي الطويلة.!


كم هي روحي حزينة؟
تتنقل بثقله الهائل حلزونة تحبني
آه٬ يا لهذا..٬ لا يترك لي كلمة أنطباع.!


سؤلي هذا متراكم:
هل أنا من تريد أحمل الحلزونة
هذا الصباح؟


بصري يلاحق الندى ابدا
واضح وحاد الصباح؛ـ كما هو
الحلزونة تغلق عيني.. لمسافة.!


تجالسني الحزونة قطرات الندى
تحاول التفكير في الصباح معي
سبب وجود “المن والسلوى”
على الأريكة الأخرى.!


بيتنا الريفي / سكوتلاند
8.21.2020

مقالات ذات علاقة

تخبأ قاب محارة أو أدنى

آكد الجبوري (العراق)

مرةً واحدة نسيت إصبعها تحت الإبرة

مهند شريفة

الانزياحُ الدّلاليُّ في قصيدة “في مَلاجئ البَراءَة” للشاعرة آمال عوّاد رضوان

المشرف العام

اترك تعليق