متابعات

شعراء ليبيا يرسمون بالشعر كلماتهم

الطيوب

التظاهرة الشعرية الأولى

احتفاءً باليوم العالمي للشعر نظّمت مؤسسة سيكلما للثقافة والفنون في مدينة مصراتة مساء يوميّ السبت والأحد الموافق 20/21 من شهر مارس الجاري 2021م التظاهرة الشعرية الأولى تحت شعار (مصراتة تحتضن الشعراء وتحتفي بالشعر)،وذلك بالتعاون مع مكتب مصراتة التابع للهيئة العامة للثقافة على مسرح كلية التقنية الصناعية، وقد دُعيت للمشاركة كوكبة متميزة من الشعراء والشاعرات من مختلف المناطق والمدن الليبية فأثّثت المشهد بمهابة الكلِم وجدوى الإيقاع الساري بين أبجدية الجمال.

انطلقت فاعلية اليوم الأولى بأمسيتين حيث استهل الشاعر “أحمد بن وفاء” نائب رئيس مؤسسة سيكلما كلمة الإفتتاح رحّب فيها بالحضور متمنيًا لهم قضاء وقت ممتع صحبة شذى الشعر الفواح .

وأدارت الأمسية الأولى الشاعرة ” أم الخير الباروني” وقد انبري على المنصة كل من الشاعر “محمد المزوغي” والشاعر”حسن إدريس” والشاعر” خالد درويش” والشاعرة “غزالة الحريزي” والشاعرة “فاطمة الزهراء إعموم” واختتمت الأمسية بالشعراء “هود الأماني” وأكرم اليسير”، و”أحمد بن وفاء” اللذين ألقوا أبرز قصائدهم النثرية والعمودية أمام لفيف من المبدعين والمهتمين ومتذوقيّ الشعر والأدب.

أعقب ذلك إستراحة قصيرة، لتُستأنف لاحقًا فاعلية الأمسية الثانية التي أدارها الشاعر “عصام الفرجاني”، وشدا فيها الشاعر “عبد الحفيظ العابد” بمختارات من نصوصه النثرية تلته الشاعرة “غادة البشتي” والشاعر “حمزة الحاسي” وختام الأمسية كان بمشاركة من الشاعر “أسامة الناجح”.

في مساء اليوم الثاني، أقيمت الأمسية الشعرية الأولى تحت إدارة الشاعر” معاذ الشيخ” ليتوالى الشعراء المشاركين تباعًا بنثر أبيات قصائدهم بصوت صدّاح منهم الشاعر “المكي أحمد المستجير” والشاعر” إمحمد السنون” والشاعرة “أم الخير الباروني” إضافة للشاعر “سيف الدين الهمامي” والشاعرة “حنان محفوظ” تلاهم الشاعر “أمين اللافي” واعتلت الشاعرة “غادة البشاري” رُكح المسرح وألقت مختارات من نصوص تنوعت ما بين المنثور والعمودي، وأختتمت الأمسية الأولى لليوم الثاني بمشاركة الشاعر “أحمد الفاخري”.

ثم عقب إستراحة قصيرة انطلقت الأمسية الثانية والختامية أدارها الشاعر “أكرم اليسير” وشارك فيها الشعراء “محمد عبد الله” و”محمود العوامي” و”يوسف إبراهيم” و”نعمة كركرة” و”معاذ الشيخ” حيث ألقى قصيدة مشتركة مناصفة بينه وبين الشاعر”أحمد الفاخري” تلتهما الشاعرة الواعدة “الزهراء البقار”وكان مسك الختام مع الشاعر “عبد الحكيم كشاد”، والشاعر “يوسف عفط” الذي توجّه بالشكر والتقدير لجميع من حضر ودعم وآزر هذه الإحتفالية آملاً أن يصبح هذا العُرس الشعري تقليد يحافظ على إستمراريته كل عام.

وعلى هامش التظاهرة إلتقينا بالشاعر “أمين اللافي” ليُحدثنا عن مشاركته في هذه التظاهرة ونرصد إنطباعه وعبّر بدوره عن غامر سعادته بهذه المناسبة الإبداعية على أمل العمل على تكرار مثل هذه المحافل والملتقيات الثقافية التي تجمع أبناء الوطن الواحد وأضاف بأنها كانت سانحة طيبة ونقطة تلاقي حيوية للم شمل المبدعين من كافة المدن الليبية، وعن مشاركته أردف بأن لديه مشاركات سابقة قبل أن ينقطع عن المشاركات الشعرية لسنوات ليعود مجددًا.

وكانت لنا أيضًا وقفة قصيرة مع الشاعر “عصام الفرجاني” الذي ثمّن من جهته إقامة مثل هذه الملتقيات الجامعة والحاضنة لشعراء الوطن الواحد كما أكد بأن التظاهرة تشكل جسرًا لتبادل الخبرات والوقوف على التنوع بين الشعراء المشاركين معربًا عن تقديره لما رآه من مستويات شعرية يُعول عليها لمجموعة من الشعراء لاسيما الشباب منهم شاكرًا كل القائمين على مؤسسة سيكلما ومشددًا على أهمية الإستمرار في تنظيم هذه الملتقيات الهامة.

مقالات ذات علاقة

أطفال الرجبان يبدعون مسرحاً فطرياً عن السيولة والسياسة

المشرف العام

الفيسبوك الليبي

المشرف العام

دواية…من هنا يُعرف للحياة طريق

مهند شريفة

اترك تعليق