أخبار

سيرة وطن مثقل بالهموم

سيرة وطن مثقل بالهموم
الشاعر خالد درويش والكاتب فرج العشه

(ليبيا المستقبل)- تعدّ رواية “زمن الأخ القائد”، للكاتب فرج أبو العشّة، من أول الروايات الليبية التي فضحت حقيقة معمّر القذافي. وتطرح الرواية الصادرة عن دارُ الآدابِ اللبنانيةِ، عديد الأسئلةِ حول الهويةِ والوجودِ وأسئلة حول الواقعِ العربي. وتتناولُ الروايةُ، التي كانت محل نقاش ضمن حوارية استضافها معرض طرابلس الدولي للكتاب، سيرةَ وطنٍ عبرَ مجموعةٍ من الشخصياتِ المُحملّة بالهمِّ الثقافي، إلا أنّها تنفتحُ بجرأةٍ على سيرةِ أوطانٍ عدة، وعلى حياةِ بشرٍ وجدُوا أنفسَهم هاربين من الوطنِ القامع إلى أماكنَ أكثر قمعا. وناقشَ فرج مع الحضورِ عدةَ قضايا أهمهما “تقديم العربي المُحاصر بالتيه النفسي والقمع السياسي، فلا يسعه في النهاية سوى البكاء مثل عبدالله الأحمر، لكنّ الأخير لم يحافظْ على ملكْه، في حينَ أنّ المواطنَ العربي دائمُ الترحالِ، حاولَ أنْ يتشبثُ بوطنِه بكرامةٍ وإنسانيةٍ، وبضياعِهما اضطرَ إلى الترحالِ، وهو يزفرُ الزفرةَ الأخيرة. كما يتناولُ الكاتبُ في الجلسةِ الحواريةِ التِي حضرَها لفيفٌ من المثقفين الليبيين “نزوح البدو من الصحراءِ إلى الحضرِ مع حصولِ ليبيا على استقلالِها عام 1951، وتحوّل والده إلى أفندي محصّلِ ضرائب، ثم إلى «البدوي الحديث»: راديو، سينما، مرحاض، وأخيراً نفط. وهو البدوي الذي يستبشرُ خيرًا بالانقلابِ العسكريِّ الذي خلّصه من النظامِ السابقِ والإنكليز والأميركيين، ثم لا يلبثُ أنْ يدركَ أي منقلب آلت إليه حال البلاد مع الأخ القائد، الزعيم الفرد، السلطة”. كما يروي أبو العشة، وفق التقرير الذي نقله موقع معرض الكتاب، مغادرتِه ليبيا إلى المنفى ويقولُ: خرجت من جحيم ليبيا إلى جحيمِ المنفى، وقال العشة إنه الفردُ الزعيمُ الذي يسعى دائمًا إلى تحجيمِ دورِ المثقف، وخلعِ أظافرِه، وكسرِ إرادتِه، لأنه يخشى سلاحَ الكلمةِ والعقلِ في «زمن الأخ القائد»، ويروي فرج سيرةَ الوطن وسيرةَ المثقفِ في وطنِه، فتظهرُ مأساةَ المثقفِ في أزمنةِ ما بعد الاستقلالِ، وفي ظلِّ النفطِ والبداوةِ والعسكرِ لم تنتهِ المأساة حتى لحظةِ الكتابة.

مقالات ذات علاقة

اليوم العالمي للمسرح بسبها

المشرف العام

احتفالية فرسان السينما الليبية

المشرف العام

مجموعة الأربعاء تحتفي بالمرر

المشرف العام

اترك تعليق