شعر

سيرة شجرة لم تطلع

من أعمال التشكيلي عمر جهان
من أعمال التشكيلي عمر جهان

.
ثلاثة أعوامٍ
وأنا أقف على ناصية الشارع؛
الجيران
المارة
أصحاب محال الأحذية
الأطفال الجرّاؤون من المنزل للدكان
والصبيان المستلقون على الجدران
جعلوني سيرتهم:
“ثلاثة أعوام يقف على الناصية، فما خطبه؟:
– مخبر؟
– لا .. نعرفه أنقى من ماء النهر.
– عاشق؟
– لا .. نعرف كم يعشق بتلات اللوز وزوجته.
– مجنون؟
– هو أعقل من مجلس حكماء الحي..
– تاجر أفيون.
– لا نعرف.. “.
.
ثلاثة أعوامٍ أقف على الناصية وحيدًا
يتمدد جذري في الإسفلت
تتشعب أغصاني كي يسكنها الريح
ويعشعش فيها الطير
أشعر ببراعم تتنفتح فوقي
أُزهِر عدة مرات
يسقط زهري فوق رصيف الشارع
أثمر.. لا أدري ما اسم ثماري
يتساقط مني ورقٌ أكثر من ورق الشعراء
أشرب في كل صباحٍ ضوء الشمس
وأتكيء على نفسي في الليل لأسهر مع سهري حتى الفجر
أكبر في الأسبوع ثلاث قصائد
وأزيد على جسدي غصنين
أقف على ناصية الشارع ألتقط البسمات من المارين
وأرى الدمعات فأمسحها من غير يدين
الناس ثماري المقطوفة من رحمي
الناس بذوري حين أسافر دون جذوع
ثلاثة أعوامٍ
وأنا أقف على ناصية الشارع
لأجرب كيف تعيش الأشجار بأيدى الله
وكيف تموت بأيدي الناس
قتلوا الأشجار
لا ضير إذن أن يُقتل شاعر
ويموت نهار.
.

23/2/2020

مقالات ذات علاقة

نصال الشغف

عبدالسلام سنان

يـحـلو لـي

السنوسي حبيب

لا للتطبيع!!

رضا محمد جبران

اترك تعليق