من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه
طيوب النص

سيدة الزيتون

من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه
من أعمال التشكيلي محمد العارف عبيه

 

متى يغادرك الخريف الذميم؟

أغرزُ سبابتي في أوراقه الصفراء المبللة، أكثف لك الشوق في شغف المعاني، غفا الموج على سحر صباحك الغرير، وأنتحر الشفق الدامي، هي الكتابة لذيذة حين تُغادرني إليكِ، بيد أنها جمر من الأشواق، تطوّق خنصر فؤاذي، تعصر خيباته، تدمع حروف الجفاء، يتأرجح الليل على نوتة جمالك السامق، تسرقني لحظتك من جفن الحرف المكتظ بالأحلام، تنسِجُني خيطًا على وجنة القمر، ريحك تمطرني بسعفات الغياب، يعصرني مذاق الجنون، تسكبني في لجة الشوق، كيف أسري في شريانكِ الثائر ؟ وأبتلُّ من عرقكِ المالح، أحبك نكهة حبر مترع على سطريَ الحاني، كجرة قلم على بياض الجنون، الفقد في عينيكِ يفضح عشقي، ظلكِ الذي يلاحقني قصيدة، يجرُّ خيبة ذُلي، سأظل أكتبكِ على آخر حبة تين، يأبى قلمي الشريد إلاّ أن ينضح بما فيه، أيقنتُ الآن فحسب، أنكِ أنتِ فراشة ضوئي، نسيتُ البارحة في جيب معطفكِ نقطة ضعفي، ووجدت في جيبي شيء ما، وقالب حلقوم، وآثار من قوس قزح، على ناصية فنجان قهوتي الخالدة، وبقايا قبلاتٍ وبضع أنفاس وشهقات على ياقة قميصي الأبيض، ويحكِ أتلفتِ الخيط الفضي تحت أزراري، كل أحصنتي صارت منهكة، وتهالكت عربات حصاني.

مقالات ذات علاقة

نجـوم (الــقايـلـة) !!

سعاد سالم

حين تقشِّرُ اللغة لِحاء الزمن

عبدالسلام سنان

كلا، ليس بعد

مهند شريفة

اترك تعليق