شعر

سيدة الألق

لك كل هذا الألق ..

وكل هذى الصباحات الندية

موجة من هذا الأرزق

أهديك

وباقة من هدير

كل الخطو إليك براح

وكل الشوق عندي

حنين

حينما نتوسد الليل

ونركب أجنحة الصهيل

يصبح الهمس شعراً

في ملكوت الصمت

لتحط القصائد عصافيراً

عن ربي الكلام

ويمسي الشعر حفنة

من سرور

يالهذه الأبهة وهذا ..

الجنون الجميل

نذوب الخيال نبيذاً

في كؤسس الأماني

ونتبادل أنخاباً

من همس خفي

ننصب الفخاخ لمارقات

الليالي

حتى يغمز الفجر ضاحكاً

للطيور

ياسيدة الألق ..

وملكة الصباحات الندية

أناديك ..

لأهديك أنهار الدنيا

رحيقاتً معتقاً

من شفاه الزهور .

صحيفة “الجماهيرية”.. العدد:3790.. 13-14/09/2002

مقالات ذات علاقة

قصيدة إلى طرابلس الغرب

محمد الفقيه صالح

الحب دفعة واحدة

المشرف العام

البحر أول مرة

عبدالباسط أبوبكر

اترك تعليق