أخبار

سوق الحشيش لعائشة بازامة

الطيوب

رواية سوق الحشيش للشاعرة عائشة بازامة

للشاعرة الليبية “عائشة أحمد بازامة” صدر عن دار الجابر للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان، بنغازي، روايتها (سوق الحشيش) في جزئها الأول (وريدة)، وهي العمل الروائي الأول للشاعرة.

من أجواء الرواية: وريدة كان اسمها ، امرأة يزيد ما مضى من عمرها عن الأربعين .. يشع من عينيها بريق ينم عن نفسٍ توّاقة وروحٍ لا تهاب عثرات الزمن ، في وجهها لمحة من حزن مسحتها حيويتها ونشاطها الذي يبدو واضحاً من خطواتها الواثقة.

ترعرعت في كنف أبوين ربياها في بيت تظلله المودة والحب  رغم شظف العيش وقلة الحيلة . السيدة (حسنة) والسيد عامل البناء (اقدورة) لهم من الأبناء (فرج) وهو أكبرهم و(راف الله) أصغرهم بينما تتوسط هذين الولدين اثنتان من البنات. كانت وريدة صغرى الاثنتين التي قررت في ذلك اليوم أن تقف على أطلال ذكرياتها تلك، في الحي الذي سماه الناس بأشهر سوق في مدينتها سوق الحشيش، وقفت على أول قطرة من مسيرة الحب، العمل، الشقاء، القصيدة، المدينة، والطيور المهاجرة، الرفقة والصحبة، الجيرة الطيبة، والسذاجة، العلم والجهل، الشجاعة والهوان، قادتها قدماها بإرادة قوية منها أن تدخل إلى شارعهم الذي شهد على أولى خطواتها لشق درب الحياة بقسوتها ومرها وحلاوتها وطيبها، وشقائها وعذاباتها.

مقالات ذات علاقة

السيرة الذاتية للفيلسوف كيركغارد مترجمة للعربية

مهند سليمان

قسم الآثار يختتم الحفريات التدريبية بالمدينة الأثرية توكرة

المشرف العام

الهيئة العامة للثقافة توقع مذكرات تعاون مع بعض مؤسسات المجتمع المدني

المشرف العام

اترك تعليق