شعر

سنسقط كثيرًا

عبد الرحيم ناصف – المغرب

(السقوط) من أعمال الفنان الهندي “تيب مهتا”

…وسيجيء يوم لا يشبهك، لا يشبهني.
سيجيء غد لا يشبه الغد الذي يصحو ، لا يشبه الغد الذي نام
و صار أمسا.
سيجيء ليل تلج فيه محرقة الرقص.
تلج المحراب كما عراف قد اصطفاه أوج الكلام.
تبارك رذائل الموجوعين
و تقطف القصائد من
خطاياهم…

سنسقط كثيرا
بشبه الجسد هذا.
بما تبقى منه و من رائحة الصراخ و لون القمر.
سنعبر حقول الشوك ..
كما الحفاة
كما العراة
كما حطابين أنهكتهم أيديهم،
يكتبون أغانيهم الرديئة على صفائح الفؤوس.
كما جنود عادوا من خسارتهم
و هم يغنون…
ستتشابه الخيبات و الخسائر…
الطرقات أيضا ستغمز علينا،
الحانات ستنظر الينا من تحت “عوراتنا”.
القوالون سيمنحون لألسنتهم المدلاة على أحذية ملمعة
بعض الكلام،
و كل الصمت..

لا غد يشبه الوقت الذي
يعبرنا

“ليست المدينة ما أرى…
ليست المدينة ما أسمع..
ها طبول الرعاة تدق…
شاعر حداثي يتبول على قارعة قصيدة،
عجوز تتأمل صف التلاميذ الذاهبين الى وردهم
و تستمني…
ليست المدينة ما أرى….
ما لهذا الارهاق يصيبني و يثقل علي الطريق الى
موتي؟

لا غد يتحدث عن الطفل الذي سأصيره..
ما عادت هذه الطفولة
تنتصب في ساعات التعب.

مقالات ذات علاقة

يدٌ من تحت اللحاف

مهند شريفة

لن يحدث شيء..

رأفت بالخير

في الجُبِ.. أنا

مفتاح البركي

اترك تعليق