من اعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني
شعر

سماواتنا

من اعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني
من اعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني

سَماواتُنا حَمراءُ و البَحْرُ أحمَرُ
ولا بَحرَ .. إلّا أنّها النّفس تُبْحرُ
.
تسِيرُ بِنا آمالُنا صَوبَ فِكْرةٍ
جُنُونِيةٍ ، من شَكلِها الحظُّ يَسْخَرُ 
.
فإنْ رسَمتْنا لوحةً ، ذابَ وَجهُنا
حريقا ، إلى ألوانِهِ الشّمسُ تَنظرُ
.
و إن أنبَتتْ منّا لجوعَى بلادِنا
سنابلَ قمحٍ كحَّ في الريحِ بيدر
.
و لو أنّها .. من شدّةِ اليأسِ ..غيّرت
بنا غيرنا قوما ، رثانا التغيُّرُ
.
لشّدة أنَّ النَّفسَ حَرَّى تَشَوُّقًا
لأَحْلامِها ، أحْلامُها تَتَبَخّرُ
.
سنذرفُ حتَّى تَشْربَ الأرضُ مِلحَنا
ففي الملحِ حلوى لم يَذُقها التَّصَحُّرُ
.
نؤلفُ موسيقى البكاءاتِ ، وَقْعُها
نَشازٌ ، و لونٌ خارِجَ الأفقِ مُبْحرُ
.
خُطانا على الماءِ اكْتِشافٌ للونِهِ
فَكُنْ شاعرا إن كُنتَ بالماءِ تَشْعرُ
.
أنامِلُنا ، ضَحكاتُنا ، دَغْدَغَاتُنا
سَعادتُنا ، لا شيء .. إلّا تَصَوُّرُ
.
ضَحِكْنا لِأَنَّ الكَونَ يَبْكي ، فَجُرْحُهُ
كبيرٌ كبيرٌ ، إنّما اللّٰهُ أَكبرُ 

مقالات ذات علاقة

في عيني وطني

المشرف العام

ألقوا السّلاح وعمّروا الأوطانَا

المشرف العام

دعوات غير مباحة

حنان كابو

اترك تعليق