شعر

سـكـرة البرتـقـال

عيناك طفلة مجدولة الضفيرة تلهو كما يحلو لها في ساحة اللعب.

تارة تنفخ الريح والإعصار من ربيعنا

وتارة تلون السحب.

عيناك نافذتان مشرعتان على ساحة المستحيل

تشعلان الشوق في كيان من

هشيم أو بقايا من حطب.

عيناك نهران من عسل مصفي

ألغيا كل المسافات وطفقا

يسبقان الماء قبل أن يراود المصب

يا لعينيك.. ما لي أراهما

ضاحكتين

قبل السباق وعند السباق

وبعد التعب

لقد هدني الشوق منذ أول

أصعب الوزن

بيت لهذا الرهان فما

وما أشقى الحروف في غياهب.

الكتب

عيناك لوزيتان من غابة اللون

من سكرة البرتقال ومن

براثن القصب

عيناك لا أحلاهما عند الصباح

ووقت المساء ووقت المزاح

ووقت الغضب

مقالات ذات علاقة

المندس في ملامحي

خلود الفلاح

نص لم أكتبه بعد‮ ‬

سميرة البوزيدي

رقائق الريح المجنونة تَلوحُ على راحة الطفل ضحكا وزيتونا أسود

عاشور الطويبي

اترك تعليق