طيوب النص

سـر عـظيم

 
ولشدة حبي للعراء
لا بيت لي في الشعر!
سلكت مفازة أخرى
لا كلمات في جرابي
وحلقي مر
رأسي بين كفي حنين..
جلست في حلقة الدراويش
وسرقت العسل بين السمن والدقيق…
كنت شقيا أظن ان الحياة لعبة يدوية!
قال لي رجال الديوان: مالك؟
قلت لهم: مال أمكم؟
العساكر أخذوني في وضح النهار..
الألوان خانتني كلها!
أصابعي الضاحكة الباكية
حرت أي الألواح أولى بشيء!
وكنت أنا لا شيء يذكر..
في باطني كل الكراسي كسيرة
لا عرش لي!
عديم الحال والمقام
وكل شيوخي ماتوا!
صوفي أخير
بلا جذب, بلا وجد
بلا حتى قصيدة عشق واحدة..
غريب عن الرومي والشيرازي….
عن العطار والجزار!
أرضي عصية وسمائي بلا ذراعين
وقفت على ذلك الولد المعاق
جالس على مقعده الطبي عند الإشارة الضوئية..
هو مد يده وأنا مددت يدي!
علمت يومها أن السر عظيم
والوقت تافه!
 

_________________
مسراته 2020

مقالات ذات علاقة

كان وكنت

ميسون صالح

أنـينُ القـصب

عبدالسلام سنان

نصوص

نورهان الطشاني

اترك تعليق