من أعمال التشكيلي عمر العطيات.
شعر

سراب

من أعمال التشكيلي عمر العطيات.
من أعمال التشكيلي عمر العطيات.

 

أوشحتِ ضفركِ بالحجابِ
وزهِدتِ في التاج
المُهابِ

لكنه كالليل يدركني على منأى المآبِ

وسناكِ يسطعُ في مدار
ظلامه مثل الشهاب

فيصوغني أرقاً وينظمني
قصيداً لانتحابي

في كل جلبابٍ
تقلّدني انتقاؤكِ
للإهاب

اللون بعض دمي
صفاراً واحمراراً
لاضطرابي

وتلوتكِ بتصوّفٍ
في الحب يفنى في
الخطاب

وقرأتكِ قدّاسَ لوحٍ
من أساطير
الكتاب

وحفظتكِ
في كل رانية
إلى وهم اقترابي

وكتمتكِ سراً وبوحاً
ذاب في صدر
اكتئابي

وغدا المنامُ وحلمهُ
نسياً كأوراد
السراب

ولقيتكِ في كل سانحةٍ
على جنح
السحاب

في العطر
في صبحِ الحقولِ الغافياتِ
على الضباب

وشممتكِ في الطين
في الزيتون
في العذق الحَباب

ابغُضكِ بغض العائدين
لسجدةٍ
بعد اغترابِ

أكرهكِ كره التائبين
لسبحةٍ
بعد الثواب

أنا هاهنا لازلت
في دمعي
على مبكى خضابي

أنا هكذا
حتى تفيض حشاشتي
ويغيض مابي

_______________________________

ودّان 30 حزيران 2018م

مقالات ذات علاقة

المــــيراد *

المشرف العام

يا مَلك

عمر عبدالدائم

سيدة الألق

اترك تعليق