قصة

ست قصص قصيرة جدا

من أعمال التشكيلية تقوى أبوبرنوسة.
من أعمال التشكيلية تقوى أبوبرنوسة.

خطيئة

راقبها باشتهاء.. نظرت إليه بجوع.. تواعدا، ثم ثملا من كأس الرذيلة. ذرفت خاصرتها دماء، وكلما تذكرته؛ يلكزها مرفق الملاك الذي سكن احشائها..


أنين

ثنى وجعه، خبأه بجب امانيه، رحل ممتطياً غول عذابه، مقتفياً خيبة آماله. في الطريق رأى أناس تجر رؤوسها بأقدامها، تلعق قفي الشيطان بألسنتها التي تسيل منها الدماء. وقف فاغراً فاه، خلسة دس يده بين ضلوعه جهة اليسار، انتزع قلبه، ركله بمشط قدمه، لحق به، أخذ يهيل عليه التراب، دفنه، دنا من لحده، اقترب منه كثيراً، احتضنه بحسراته، نفخ الغبار الذي كان يحجب تاريخ وفاته على شاهدة قبره بتنهيدة عميقة، صرخ ويلاه يا وجعي كيف نسيت عمري.


فجور

اكتوى بلظى الشوق.. سنت سكين الرغبة.. وحين التقيا ولد حبهما لقيطا..


الخيانة

لبسوا ثوب الرذيلة. كالوحوش، شرعوا يفضون بكارة الحق. لعقون دماء العذارى. نبذتهم الأخلاق. عرتهم الفضيلة، وعنهم حجبت مرآتها. توجع التراب. خلع عباءة انتمائهم له. أسقطهم التاريخ في وحل النسيان..

سرت 2012م


الغارة

تصاعدت أعمدة الدخان من أحياء المدينة.. حجبت القنابل المضيئة بريق النجوم.. روعت أصوات الانفجارات سكون الليل.. دفن المخنثون رؤوسهم بوسائد الخوف.. قبلت النساء جبين السماء..

سرت شتاء 2011م


وعد

سألها متى نلتقي؟!

ردت: حين تهدأ غرفة قلبك ويكف ضجيج ممراته..

مقالات ذات علاقة

عودة المياه لمجاريها

علي بوخريص

تحليقة فـوق عـش طـائر السـؤال

جمعة بوكليب

مـسـعــود

عبدالرحمن جماعة

2 تعليقان

حسين بن قرين درمشاكي 4 يوليو, 2021 at 19:19

شكرا كبيرة لموقع الطيوب على سخاء النشر وبهاء التوثيق..

_درمشاكي_

رد
المشرف العام 5 يوليو, 2021 at 11:05

لا شكر على واجب
هذا أقل الواجب للتقديم مبدعي ليبيا
مودتي

رد

اترك تعليق