شخصيات

زعيمة الباروني .. ثمرة كفاح

الرائدة زعيمة الباروني (الصورة: عن الشبكة)

الحلقة السادسة

حديثي اليوم ليس عن رائدة من رائداتنا الفضليات فقط، بل عن بطلة قومية من المكافحات ضد الظلم والاستبداد الإيطالي فقد نشأت ضيفتي الكريمة في بيت المجاهد “سليمان باشا الباروني”، المجاهد الكبير وتشربت الوطنية والجهاد في سبيل الله والوطن وقد تشرفت باستقبال تلك السيدة العظيمة أثناء عملي كمذيعة وأجريت معها لقاءً إذاعيًا شائقًا أذيع وقتها، وكانت رحمها الله تختلف عن غيرها من النساء فهي محتشمة متدينة قوية وليست ضعيفة الشخصية إنما تتحدث وتمشي بقوة وعزم وإصرار ولم تتردد في الحديث أو تتلعثم أمام الميكرفون الذي كان يخشاه الكثير من الرجال وقتها ممن استضفتهم في برامجي، وأحضرت معها هذه النسخة من كتابها (صفحات خالدة من الجهاد الليبي) مجلدة بجلد ذو لون أحمر مكتوب عليه باللون الذهبي في منتهى الفخامة ليليق بصاحبته وبجهاد الليبيين، ثم كتبت لي بخط يدها هذا الإهداء وهو الكتاب الوحيد الذي سلم من حريق شقتي لأنني كنت أطالعه في حجرتي ولم يكن بحجرة المكتب أثناء اندلاع الحريق، أيضًا أحضرت معها بعض مقتنيات والدها المرحوم كساعته وبعض أوراقه الخاصة وخصلة من شعره رحمه الله والذي أصر علي عدم قصه حتي تستقل ليبيا وأشياء أخرى لا تسعفني الذاكرة لتذكرها الآن لطول المدة والتي شممت فيها عبق التاريخ وعظمة الأجداد.

هناك من يرى أن حميدة العنيزي هي الوجه التنظيمي للحركة النسائية في ليبيا والسيدة زعيمه الباروني هي الوجه الثقافي لهذه الحركة النسائية الليبية وقد إهتمت رحمها الله بأبناء أخيها وتنشئتهم النشأة السليمة، كما أرادها لهم جدهم المرحوم وقالت سأقوم بذلك ولو كلفني الأمر آخر قطرة من دمي، مؤكد تعرفتم عليها هي البطلة والمجاهدة والرائدة زعيمة الباروني رحمها الله

هي زعيمة سليمان الباروني ولدت عام 1910 م ببلدة جادو وتلقت تعليمها الإبتدائي الأول باللغة التركية في إسطنبول ثم عادت إلى ليبيا واستكملت دراستها في مجال اللغة العربية، وبعد وفاة والدها عينت عام 1950 مدرسة في مدرسة إبتدائية ثم مفتشة تربوية ثم نائبة لمديرة مدرسة المعلمات ثم رئيسة لمكتب محو الأمية، نشرت إنتاجها الأدبي في عدد من الصحف والمجلات الليبية وشاركت في عدة مؤتمرات وملتقيات أدبية ونسائية من بينها مؤتمر الكتاب والأدباء الليبيين الذي عقد في مدينة بنغازي عام 73والمؤتمر الأفرواسيوي الذي عقد في العاصمة المصرية القاهرة عام 60.

القصص القومي للرائدة زعيمة الباروني

كتبت القصة القصيرة والتاريخ، من كتبها صفحات خالدة من الجهاد الليبي الصادر 1964 م وسليمان الباروني تعريف موجز 73 م

القصص القومي …مجموعة قصصية صدرت 1958

توفيت رحمها الله يوم الإثنين 10/3/76م

رحمها الله وغفر لها وأدخلها مدخل صدق مع الصحابة والصديقين وإنا لله وإنا إليه راجعون

وإلى رائدة أخرى وبطلة من بطلات الحكايات التي لا نمل منها ولا نشبع من ذكرها أستودعكم الله والسلام عليكم ورحمه الله تعالى وبركاته

مقالات ذات علاقة

في ذكرى ميلاد شاعر الثورة والحزن الـ70

المشرف العام

أحمد الشريف: رجل الفكر والمقاومة..

سالم الكبتي

حدث في مثل هذا اليوم: رحيل الشيخ الامين قنيوة

محمد عقيلة العمامي

اترك تعليق