من مجموعة تواصل للنحات عبدالله سعيد.
شعر

رَجَاءٌ

من مجموعة تواصل للنحات عبدالله سعيد.
من مجموعة تواصل للنحات عبدالله سعيد.
تصوير: حسن المتربح.

 

لي موعدٌ بقصيدتين يُصِغْنَنَي
مثل المآب لأيِّ ذنبٍ تائبِ

كعبادةٍ وقفٌ مؤجلةٌ تفي
بجلالِ طيفكِ في مقامِ الراهبِ

بقصيدتينِ تميمتينِ كتُقيةٍ
حرّى تليق بفيضكِ المتلاهب

كالنار بالبرد السلام نشوبها
فحوى الحقيقة في هزيم الكاذب

وهديتِ درب سؤالها عن ربها
لما استويتِ على بزوغ مغاربي

الآن أقبلتِ فجبّي حيرتي
بهما لأكتب سيرةً لمساربي

مالي ببوحِهما لِما تُملينهُ
إلا التأنق في خطوط الكاتب

بقصيدتين يُدِعْنَ رسماً باقياً
كسناك في وجه الفضاء الشاحب

لمّا هللتِ كمال بدرٍ في دجى
أدبرتِ في غيب الهلال الصاخب

ناشدتُ بينهما سفورَ رؤى يدٍ
ممدودةٍ ببنانها المتخاضب

مُدّيهما صفحاً على لمح المدى
ليصافح الموهوبُ بعثَ الواهبِ

 

ودّان السبت 15حزيران2018م

مقالات ذات علاقة

أمْ إنِّي أنا أنَاها؟!!

عمر عبدالدائم

ما يسمونه قصيدة

جمعة عبدالعليم

تَمَهَّلْ أَيُّهَا الْعَاشِقُ دَوْماً

يونس شعبان الفنادي

اترك تعليق