المقالة

رمضـان في ليبيا: اجتماع العائلات وعبق أريج الشهر الكريم فى البيوت الدافئة

Libyans buy food products at a market as residents of the capital Tripoli get ready for the beginning of the fasting month of Ramadan on May 1, 2019. – With the approach of Ramadan, the Souk al-Hout market in Tripoli is crowded but people look distressed. This year, the holiday season promises to be particularly harsh for the Libyans, affected by years of crisis and exhausted by the renewal of fighting. (Photo by Mahmud TURKIA / AFP) (Photo credit should read MAHMUD TURKIA/AFP via Getty Images)

لشهـر رمضان المُبارك في بلدنا طعـمٌ خـاصٌّ، ونَكْهَةٌ مُمَيَّزةٌ، وذكريَاتٌ جَمِيلَةٌ لاَ تُنْسَى، إنَّهُ شَهْـرُ البِرِّ والإِحْسَانِ، شَهْـرُ الخير والبَرَكَةِ وَصِلَةِ الأَرْحَـامِ، تَجْتَمِعُ فِيهِ الأُسْرَةُ كُلُّهَا، لَيْسَ كَأَيِّ اجْتِمَاعٍ آخَرَ فِي السَّنَةِ، فَلَمَّةُ شهـر رمضان لها خُصُوصيَّتُها، حَيْثُ يظهـرُ فيها التَّرابُطُ الأُسـريُّ، والمَوَدَّةُ والتَّواصُلُ والتَّرَاحُمِ، يَعْبِقُ أريج رمضان في البيُوت الدَّافئة، العامـرة بذكـر الله تَعَـالَى..

يَسْتَشْعِـرُ الجَمِيعُ عِظَمَ عبادة الصِّيَامِ، وَعُمْقَ الحِكْمَةِ مِنْ وراء فَرْضِهِ علينا، وتتوقُ النُّفُوسُ –بَعْـدَ يَوْمِ الصِّيام-إلى شُرْبَتِنَا اللذيذة، المَعْـرُوفَةِ فِي كُـلِّ البيُوت الليبيَّة “الشربة العربيَّة”، ومعها البطاطا المُبطنة، والمُقبلاتُ الأُخْـرَى..، مَعَ مُشاهـدة بَرَامِـجِ “المائدة” في التلفزيُون الوطنيِّ، والتي كان منْ أشهـرهـا البرنامجُ الفُكاهيُّ السَّاخِرُ: “حكاياتُ البسباسي”، الذي كان والدي -رحمهُ الله- يحُبُّ مُتابعتهُ كُلَّ يومٍ في الشهر الفضيل؛ لِمَا فِيهِ منْ تناوُلٍ مُمْتِعٍ وسَاخِـرٍ لكُلِّ ما يُهِمُّ النَّاس.. ولابُدَّ أنْ يكُون ذلك مع “عالة الشاهي”، وهي من المورُوث الليبيِّ العريق، وتعني: اجتماع العائلة، وجُلُوسهُم لشُرب الشاي “خُصُوصاً الأخضر”، الذي يتمُّ إعدادُهُ على (موقد غازٍ صغيرٍ)، وتقديمُهُ مع النَّعناع و”التيه” المعرُوف باسم “الميرميَّة” في بعض الدُّول العربيَّة..

بعد ذلك يحينُ وقت صلاة العشاء والتراويح، وتتعطَّرُ مساءاتُنا الرَّمضانيَّة بذكر الله سُبحانهُ وتعالى، وقراءة القُـرآن الكريم في شهر القُرآن.. وبَعْـدَ ذَلِكَ: يتبادلُ النَّاسُ الزِّيارات العائليَّة في هذه الفترة المُفضَّلة لدى الجميع، وتزدحمُ الشَّوارعُ، وتشهدُ المحلاَّتُ والأسواقُ حركةً نشطةً، ويحلُو السَّمرُ في شهر رمضان مع: “السفنز” و”الزلابية”، و”الكنافة” و”القطـائف”، وأطباق المحلبيَّة، وأكواب “قـمـر الدِّين”.. مُسامـراتٌ لا تَنْتَهِي، ودفءٌ لا يخبُو سناهُ، وذكرياتٌ مُمتدَّةٌ بلا انتهاءٍ، لأنَّ شَهْــرَ رمضـان ذاكـرةٌ يقظةٌ للزَّمَـانِ والمكان لا تشيـخُ وتهـرمُ، ذاكرة مليئة بالصور والأحداث ومحطات الزمـان الماضي، على أمـل أنْ يكُون القـادمُ دائماً أجمـل.. وكُلُّ عـامٍ والجميعُ بكُـلِّ خيرٍ وصحَّةٍ وسعـادةٍ..     

مقالات ذات علاقة

ومن لم تُعلِّمه الكُتب عَلَّمتهُ التَّجربة

علي بوخريص

أزمة الديمقراطية

عبدالقادر الفيتوري

من “درنة” إلى “ستراسبورغ” الكسكسي في مواجهة الفاشية

سالم العوكلي

اترك تعليق