طيوب عربية

رساله إلى غفا

ها شم عباس الرفاعي – العراق

من أعمال التشكيلي علي المنتصر

انا من تعلق
ونت تعرفي
بين سماء جميلة .
واعتقدت هي العلو
لكن لك…متواليات هندسيه
من القبلات يا غفا
وانا لك كما ابتداءت ضربات
نواقيسها ….
والاذان …وما بعدهما
انت الحبيبه غفا
لا يدانيك والا يعلو عليك
الا دجلتنا  انا وانت وبردى .
هما الطهر
هما الصدق
هما جمال الدنيا
وروعتها
انا بها نتمسك
ومنهما حبنا والمزمار
والرقص …
وكأسنا وجمال الخمرة
اه…غفا ….انت الحياة
وبعدك …لا افهم لها معنى
انت …الصلاة ….والترتيلات 
وانت الراهبه وانا المتمني
انت الوطن …وله الحب
انت دجلتنا وانت بردى
وانا بك متمسك
اه …هل هو الحب
ام العشق ..ام الوله تجلى
واينو جميل القول
هو روعتنا …بقوله
كم انت جميلة المعشر
وانا بين نهديك وهما
المأوى ……
اي حياة على ضفتيك يا بردى .
والياسمين هو عنوانك غفا
وكل بعادك….هو سقمي
وانت الجمال
والعشق ..وانت الهوى .
وقطتينا
 …لازالا احيا يا غفا
وانت العظيمه
 لكن لا تعتقدي اني لم
اكن لك ……كما انت
تهوي
وانا بك لي كل الهوى
اه كم هو الجمال بين
مغروس بين الثنايا
وانت للحب …
صبية …وصبابة …واغنيتي
 
وانت لي المعاد والمأوى
كم احببتك يا غفا
وانت ………

مقالات ذات علاقة

العلامة ابن خلدون سابقة علمية اقتصادية فريدة (2-4)

المشرف العام

ندوة عن ذاكرة المكان في نابلس

المشرف العام

تأبين الشاعر محمد عيد إبراهيم

مهند شريفة

اترك تعليق