طيوب النص

رسالة من شهيد

حميد الذيب

من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي
من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي


الناس في وطني أشعلوا النار في الشريان
وبخناجر الزيف المغمودة في ألف رواية ورواية
مزقوا الوريد
بسكاكين الغدر نحروا البراءة’
وبأيادي (الهلت) لوثوا البداية
نسوا التوضؤ للصلاة
وتيمموا للنافلة
تناسوا أن وعد الله حق
وأن الصلاة فرض
والنافلة من السنن
ولله المشيئة القاطعة
وأن وعد الصدق سيأتي يوماً
ليحرق الهواجس
ويمسح الطيوف المفزعةْ من الذاكرة
ليبيا يا سادة
لن تكون ضجيعة مسلوبة الإحساس
ضائعة الإرادة طيعة الإجابة
أو ذبيحة تنحر ليأتي
الذئب منها ما استطابه
ليبيا ليست آمة
لتسبى من عصابة بعد عصابة
صمتها ليس صمت أبو الهول
أو صمت المصاطب في تدمر
فالأرض في جوفها بركان ولكنها صامته
نحن ننام على جمر اللظى
ولكن أحلامنا تكبُر
سكوتنا ليس سكوت موت
فذات يوم سنقوم وتثار
هو هدوء لعواصف في الغد سوف تزمجر
وغفوة ليوث ذات صباح ستزأر
سنقاتلكم
تقتلونا ونقتلكم
ولكننا
سنقبركم قبل أن نقبر

طيوف من التاريخ خطرت
فسكب القلم الرؤيا
وكتبت:
(مرحب بالجنة جت تدنى)
بمداد دمعي ودمي
رسالة وصلتني في المنام من فلذة كبدي الشهيد محمود الذيب


البريقة مساء يوم الثلاثاء – الموافق 2020/12/30

مقالات ذات علاقة

الحرب تمزح

نورهان الطشاني

حروف مموسقة

المشرف العام

الهايكوطيقيا من جوهر الطبيعة إلى جوهر الكلمة (0-3)

إشبيليا الجبوري (العراق)

اترك تعليق