شعر

رسالةٌ إلى أهلِ غزَّة

إذهبوا وربُّكم فقاتلوا

فنحنُ في انتظارِكم

إذهَبوا فقاوموا عدوكم

وحرِّروا بيوتكم

فنحنُ من ورائكم

نبارك انتصارَكم

وننتحبْ على الشهيدِ والشهيدة

وننتخبْ حكامنا لفترة جديدة

ملوكُنا من أجلِكم سيعقدون قمة

ينددونَ بالعدو

يشجبونَ ينكرون

يُرغدون يُزبدون

يسألون بعضهم في حيرةٍ

ألم نوقع السلام

ثمَّ بعد كلِّ هذا

يرجعون بالسلامة

يحملون في قلوبهم نعشَ الكرامة

يَحلفون بالطَّلاق من بقية الشَهامة

إذا لم يُوقف العدو قتله العوائل

وهدمَه المنازل

ورميه القنابل

سيعقدون قمةً جديدة

من قال إنهم خانوا الأمانة

أو أنَّهم رضوا المهانة

أو أنهم لا يعرفون للقدس مكانه

من قال إنهم لم يقدروا أن يتركوا الديباج والحرير

أو يَهجروا الكؤوس والسرير

كلُّ ما في الأمر أنهم لم يرضوا أن يلوّثوا أكفَّهم بدمِ غاصبٍ حقير

حكامنا أبطال

حكامنا رجال

فيهم من الرجولة شواربٌ طوال

فيهم من الرجولة أشياءُ لا تقال

أنا واثقٌ بأنهم لن يسكتوا

حكامنا لن يسكتوا

وأنهم لن يخضعوا

وأنهم سيجعلون أرضكم محرَّرة

وقدسكم مطهَّرة

لكن متى ؟؟!!

لا تسألون.

سبها – 16/01/2009

مقالات ذات علاقة

تكوّن

المشرف العام

غريزة

إبراهيم الصادق شيتة

لـو أنـــك

عمر الكدي

اترك تعليق