حوارات

رجب الماجري:الشعر أن يبوح المرء بنفسه

حاوره أحمد الفيتوري بمشاركة إدريس المسماري

الشاعر رجب الماجري

من هو رجب الماجرى ؟ ، سؤال يتبادر الى الذهن ، هذا الشاعر الرغائبى الذي بدأ الكتابة الشعرية منذ نصف قرن ، وكأنه يبدأ الكتابة الآن ؛ساعة كتابة القصيدة ،القصيدة التي عنده حالة شعورية قصوى يجمع ويجتمع فيها كل رجب الماجرى : الإنسان ، المثقف ، الفنان ،القانوني ، السياسي ، الأب ،الزوج ،والابن والأخ والصديق : لكن ذلك ينحصر فى الوطن الذي هو المرأة ؛ المرأة كل تناقضاته وكل مشاغلة ،كل صخبه الداخلي وسكونه الظاهر ،كل هذا الحس النزق وهذا الاتزان اتجاه المرأة وكل هذه الطفولة . ما السر في هذا ؟ ما العلاقة بين الماجرى والمرأة ، بين المرأة وشعره ؟ من هو رجب الماجرى الدرناوي ـ نسبة إلى مدينته درنة التي تنحصر بين الجبل الأخضر الوعر وبين البحر الأبيض المتوسط السهل ـ المحامى ، الوزير السابق والشاعر الذى لم يهتم لإصدار ديوان والذي يشارف السبعين من عمره ومازال متوجسا ، مترددا اتجاه شعره .

فى هذا الحوار قد نلم بشيء أو أننا سوف نعرف الوجه الآخر الذى تخفيه المرآة المظلمة للثقافة الليبية المحتجبة الكسولة و المحجوبة .

الـحوار :

• س1 : متى كانت البداية ، كيف كانت . هل يمكن الدخول بتفاصيلها لأنك تعلم أهمية هذه التفاصيل في وطن بدون تأريخ مدون ، ذاكرته شفوية والكثير منها ذهبت مع الريح “القبلى” ، ومع الكسل والمتكاسلين ؟

ج : شقيقي الأكبر هو أول من قادني إلى عالم الشعر ، بالرغم من أنه لم يكمل دراسته الابتدائية بسبب الظروف الصعبة وقت الاستعمار الإيطالي ، إلا أنه كان شغوفا بالقراءة الأدبية خاصة فى مجال الشعر ، وقد حفظني قصيدة :

لولاك ما عز الزمان بياني وما فتنت الناس بالألحان

وقد كان معجبا بهذه القصيدة هو وعدد من أصدقائه وكانوا كثيرا ما يرددون أبياتها بينهم ، وقد حفظت هذه القصيدة وأنا لم أتجاوز العاشرة ،وكنت قد دخلت للمدرسة فى سن متأخرة بسبب ظروف الحرب العالمية الثانية التى أوقفت شتى مناحي الحياة اليومية . ومنها الدراسة النظامية ،وقبل أن أنخرط فى الدراسة كنت أتردد على الأستاذ “عبد الكريم جبريل ” الذى كان يعطى دروسا فى بيته للأطفال فى الصباح ، وفى المساء كان يدرس للشباب مبادئ اللغة . وقد كان يقوم بهذا العمل الجليل بدون آي مقابل . وحين التحقت بالدراسة النظامية كان ميولي من البداية لدروس اللغة العربية و الرياضيات والاجتماعيات .ومن أطرف المواقف التى أتذكرها الآن أنني فى السنة الأولى الابتدائية جاء ترتيبي فى الفترة الأولى من الدراسة رقم عشرين ولكن فى نهاية العام جاء ترتيبي الثالث وقد حافظت على هذا الترتيب حتى نهاية الشهادة الابتدائية ،حيث كنت الأول فيها على مستوى مدارس “برقة “. والحقيقة أنه بالرغم من صعوبات الحياة فى ذلك الوقت ـ أواخر الأربعينات ـ إلا أن الأساتذة الذين كانوا يدرسون لنا أعطوا كل إمكانيتهم من وقت وعلم وجهد من اجل تعليمنا وتربيتنا بشكل مثالي ، ومن الأساتذة الذين كانوا يدرسون لنا أذكر ‎”الأستاذ أحمد فؤاد شنيب ” الذى درس لنا بعد عودته من المهجر فى بلاد الشام ،وقد حفظنا عليه سنة 1943م نشيدا كنا نردده في طابور الصباح ، وهذا النشيد أول – كما أعرف -ما أنشد في ليبيا ومطلعه :

نحن الشباب لنا الغد ……….. ……… ومجده المخلد .

وأتذكر كذلك الأستاذ ” المبروك الجبانى” الذى درس لنا اللغة العربية بعد عودته من الدراسة بالأزهر . هولأ بعض الأساتذة الأفاضل الذين درسوا لنا فى المرحلة الابتدائية .

• س2 : كيف كانت الأجواء العامة فى هذه الفترة ؟ .

ج : بالرغم من أجواء الحرب ومآسيها ومصاعبها إلا أن النشاط السياسي والثقافي عرف وقتها فى مدينة درنة زخما كبيرا حيث كانت تعقد الندوات والمؤتمرات السياسية لتناول قضايا الوطن والثقافة ، وقد حضرت أول ندوة سنة 1945م “بجمعية عمر المختار” بدرنة وقد ألقى فيها الأستاذ”عبد الكريم جبريل “قصيدة للشاعر إبراهيم الأسطىعمر ومنذ تلك الندوة لم أنقطع عن حضور آي نشاط ثقافي أو سياسي ،والتى كانت تقيمها جمعية عمر المختار سواء فى مقرها الأول فى “شارع البحر ” أو بعد انتقالها إلى مكان يسمى “مقهى النخيل” إلى أن انتقلت إلى مبناها الكبير الذى أغلق فيما بعد .ولقد استفدت بحضوري المحاضرات والاجتماعات بالجمعية فى تثقيف نفسي سياسيا ومن خلال جريدة “الوطن” التى كانت تصدرها جمعية عمر المختار ويديرها المناضل الوطني “الشيخ مصطفى بن عامر” ومجلة “عمر المختار”،وكذا مجلة “الفجر” التى كان يصدرها المرحوم”صالح بويصير” ،وفى الثقافة العربية -وعلى الخصوص فى الأدب كانت مجلة “الرسالة” التى أصدرها الأستاذ أحمد الزيات ؛ والتى تعرفت عليها حوالي سنة1947م وحافظت على اقتناها وقراءتها إلى أن توقفت ،وأذكر أنني عندما انتقلت للدراسة بالمدرسة الثانوية ببنغازي كنت أتلقى مصروفا شهريا قدره ( 50 ) قرشا كنت أصرفها بالكامل على شراء مجلة الرسالة وكتب أدبية أخرى …..

• س3 : من هو أستاذك فى المجال الأدبي ،الذى ساهم فى التكوين الأول ؟

ج : يعود الفضل للأستاذ المرحوم “عبد الكريم جبريل” فى تنمية ذوقي الأدبي والارتقاء به وخاصة فى حبي وشغفي بالأدب الشعبي ، فالأستاذ الراحل كان لديه اهتمام كبير بالأدب الشعبي ويعتبر أحد الرواة المشهورين للأدب الشعبي ،وكنت أنا مولعا بالأدب و الشعر الفصيح ، وقد كان يعرف ذلك ولذلك كثيرا ما كان يناقشني أثنا دروس البلاغة والمحفوظان فيسألني مثلا عن أبلغ وصف للطبيعة فى الشعر فأجيبه بما قاله المتنبي :

نحن نبت الربى وأنت الغمام ………….

فيرد قائلا : هناك شاعر شعبي لديه تشبيه أبلغ من ذلك البيت ويقول :

اللى بهم الصيف ربيع …………………….. خشو الجون ياعين باعدو .

ويبين لنا الفارق بين ما قاله المتنبي وبين ما قاله الشاعر الشعبي الذى ينحاز له فى العادة .فيحدث نقاش بيننا يقدم فيه كل طرف ما يحفظه من أشعار عامية وفصيحة ، ونقارن ما بينهما . ويبدو لى أن هذه المناظرات هى التى جذبتني وجعلتني أهتم با لشعر الشعبي ،والذي لا أنكر أنه قد أثر فى ذوقي الأدبي بشكل كبير . ونتيجة هذا الاهتمام الذى مازال يلازمني للأدب الشعبي فقد كنت من الداعين لجمعه وإصداره فى آنذاك حينما كنت عضوا فى اللجنة العليا لرعاية الآداب والفنون ،وبالفعل طلب منى الأستاذ”عبد المولى دغمان” رئيس الجامعة الليبية آنذاك الاهتمام بجمع التراث الشعري الشعبي الهائل الذى يتداول شفاها ، وقد كان ذلك : وما يجب التنويه إليه أن طلاب الجامعة الليبية قد قاموا من سنة 1966م بجهد رائع فى جمع هذا التراث الشفوي ؛حيث ذهبوا إلى البوادي والمناطق النائية وسجلوا مئات الساعات من أفواه الشعراء والرواة ،وتكبدوا فى ذلك مشاق فى السفر والإقامة وغيرها .وقد كان لنا طموح إقامة ندوات ودراسات حول الشعرالشعبى وخصائصه وعلاقته بالشعر العربى الفصيح ، وبالفعل أجرينا دراسة مبسطة عن عملية الاشتقاق فى الأوزان ،وقد أظهرت هذه الدراسة أن الموسيقى الموجودة فى الشعر الشعبي هى نفسها الموجودة فى الشعر الفصيح . وفى مرحلة أخرى من مراحل الدراسة حاولنا أن نوجد تشكيلا صوتيا وليس حركيا بحيث تنطق الكلمة كما هى . إن الشعر الشعبي كنز هائل يفصح عن جوانب كثيرة مجهولة فى تاريخ بلادنا الثقافي والأدبي والسياسي ،وهو يعطى صورة حقيقية عن وجدان شعبنا وظروفه وثقافته واهتمامه العام .وهناك قصيدة شعبية جميلة تحكى عن رحلة يقوم بها الشاعر الشعبي إلى الجنة والنار ..

• س4 : هل قمت بالكتابة فى الشعر الشعبي ، هل قمت بدراسته ،هل قمت بجمعه ؟

ج : بالرغم من شغفي وعشقي للشعر الشعبي ،والذي كما ذكرت أثر فى تأثيرا كبيرا وأنا حريص على متابعته وسماعه كما أنني أحفظ جزاء كبيرا منه ، إلا أننى لم أكتب شعرا شعبيا ،ذلك لأننى بصراحة لا أملك أدواته الفنية بالرغم من أنني أعتقد أن علاقتي بالشعر الشعبي قد أثرت فى تجربتي الفصحى .ومع أن محفوظ أتى من التراث الشعري الفصيح هى أوسع وأكثر من الشعر الشعبي إلا أنني أنجذب وأهتز مع القصيدة الشعبية أكثر وأحس أنها تعبر عنى بشكل أدق . وفى هذا تنحصر علاقتي بالتراث الشعبي .

• س5 : وفى الفصحى من كان صاحب الأثر ؟ .

ج : فى قراءتي الشعرية الأولى للشعر العربى الحديث وجدت نفسي منجذبا للشاعر حافظ إبراهيم أكثر من أحمد شوقي وهذا راجع للجانب الوطني ،ذلك أن قصيدة شوقي لم تكن فيها الحرارة الوطنية والموقف العنيف إتجاه الاستعمار الإنجليزي بعكس الشاعر حافظ إبراهيم الذى كان ينبض بالوطنية وبالهجوم على المستعمرين ، ولازلت أذكر قصائده الوطنية . وعلى هذا الأساس فقد كان رأى فى ذلك الوقت يعتبر أن شوقي لا يساوى شياء بجانب حافظ إبراهيم ،بالرغم من أن شوقي كان يعتبر عند الكثيرين أمير الشعراء وما إلى ذلك من تقويمات لم تؤثر فى ،وهذا راجع كما ذكرت إلى بروز الجانب الوطنىعند حافظ والذي هو أقرب إلى مزاجنا ووضعنا ؛ حيث الاستعمار ر الإيطالي ومن ثم الإدارة البريطانية . وقد عاصرت تلك المراحل صغيرا حيث كان سني ما بين العاشرة وبين الخامسة عشر . أما بشأن تكويني الشعري بشكل عام فقد قراءة فى بدايتي الأولى كل ما يقع ما بين يدي ، وإن كان للشعر نصيب أساس من قراءتي ، وفى ذلك الوقت قراءة الكثير من الشعر الجاهلي والعباس ،وكنت أكتب ما يجول فى خاطري .

• س6 : الشاعرإبراهم الأسطى عمرشاعرالرومنتيكية ورئيس فرع جمعية عمر المختار بدرنة ، وصاحب المواقف الوطنية والعائد من المنفى الشامي ،ابن مدينتك أين هو من تجربتك ؟ .

ج : فى الصف الخامس الابتدائي ؛ بدأت والأخ ” خليفة الغزوانى ” درس العروض على يد الشاعر المرحوم ” إبراهيم الأسطى عمر” الذى كانت علاقتنا به وطيدة جدا . لكن نتيجة هذه الدراسة كانت عكسية بالنسبة لكتابتي الشعرية آنذاك ،فقد كنت أكتب قبل دراسة العروض بشكل سلس ولكن بعد الدراسة ظهر عندي ارتباك نظرا الى أن الدراسة كانت قاعدية صرفة : حركة ، سكون وما إلى ذلك … والعملية بدلا أن تكون موسيقية أصبحت قواعد جافة وأصبحنا ننظر للكلمات كيف تؤدى الموسيقى أو لا تؤدى ، بدل أن تنساب الكلمة بسلاسة . وقدت قلت هذا للشاعر إبراهيم الأسطى عمر ، فقال لى :أنا توقعت أن تقول ذلك وكنت أعطيكم دروس العروض للمعلومية وليس لاتخاذها وسيلة لحفظ الأوزان أو كتابة الشعر . وبالفعل بعد أن توقفت عن دراسة العروض انسابت العملية الموسيقية بالنسبة للإذن ، ومن خلال محفوظاتى الكثيرة عرفت الوقع الإيقاعى .

• س7 : وكيف كانت تجربتك الشعرية الأولى ؟

ج : تجاربى الشعرية الأولى إنصبت أغلبها على الجانب الوطنى ،وهذا راجع فى إعتقادى كون الوطن كان محتلا من قبل الأيطالين ثم الأنجليز فلو كان الوطن حرا لربما جاءت التجربة مختلفة . وأول قصيدة نشرتها كانت فى مجلة “الفجر ” بتاريخ : 7 فبراير 1947م ، وكان عمرى وقتها حوالى ” 16″ سنة . ولقد كان لنشرها فى مجلة تكتب فيها أسماء معروفة أثر كبير فى نفسى ؛ فلقد حفزتنى لمزيد من القراءة والكتابة الشعرية وخاصة أن الشاعر أحمد رفيق المهدوى قد علق على قصيدة “ثورة الخاطر ” التى نشرت فى جريدة “الوطن” وأثنى عليها ،وهذا الحافز جعلنى بدلا أن أذاكر ساعتين ،أذاكر ساعة فى الكتب المدرسية والأخرى أنصرف فيها للقراءة الأدبية والشعرية ، ونتج عن هذا غزارة فى إنتاجى الشعرى أنذاك ،ولكن هذه الغزارة بغض النظر عن قيمتها الأدبية خفت قليلا عندما إنتقلت للدراسة بالقسم الداخلى فى مدرسة بنغازى الثانوية ،وقبل مجىء إلى بنغازى أصدرت أنا والصديقان : “عبد الرحيم النعاس “و “خليفة الغزوانى ” مجلة أسميناها “الرأى” ،وكنا نكتبها باليد لإنه لم تكن هناك مطبعة فى درنة ،وكانت المجلة تحتوى على جانبين سياسى وأدبى ،ومن الجونب الأدبية التى تناولنا كانت المعركة مبين الشاعر “أحمد رفيق المهدوى “و”محمد عبد القادر الحصادى “بسب قصيدة “الموز” التى قالها أحمد رفيق المهدوى يعاتب فيها أهل درنة لإنهم عند مجيئه إليهم لم يأكل عندهم الموز المشهورة به درنة ،ولقد تحمسنا طبعا للحصادى الذى رد على أحمد رفيق المهدوى ،وتحمسنا للحصادى ليس من الناحية الشعرية ورجحنا قصيدته على قصيدة رفيق ،وذلك لإن جانب النزعة الشخصية كان أكثر بروزا عند رفيق وليس لإن الحصادى أشعر من رفيق ، ونحن الذين عاصرنا المعركة نعرف بعضا من أبعادها . وقد تابعنا هذه المعركة التى تحولت الى قضايا عامة وفى الشعر .

• س 8 : كيف كانت الثانوية ،لماذا إنتقلت لدراسة هذ المرحلة فى بنغازى ، ماأثر هذه الثانوية وهذه المدينة بنغازى مدينة شاعر الوطن : أحمد رفيق المهدوى ….. ؟.

ج : إنتقلنا للدراسة بالمدرسة الثانوية الداخلية ببنغازى أثر إلغا المدرسة الثانوية بدرنة بعد مظا هرة صاخبة قمنا بها فى يوم 8 مايو 1948م ،وعلى أثر هذه المظاهرة الوطنية قامت الأدارة البريطانية بقفل المدرسة الثانوية ووجهت الطلبة للدراسة بمدرسة بنغازى الداخلية ،وقد كانت الدراسة بالمدرسة الداخلية صعبة من حيث قيودها ؛فقد كنا لانخرج منها إلامساء الخميس لمدة ساعتين ويوم الجمعة ،وكنت أرتاد مساء الخميس مكتبة الأستعلامات وكانت مكتبة قيمة جدا ،وبالرغم من الحصيلة التعليمية الجيدة التى كانت تقدمها هذه المدرسة وحرص الأدارة من ناظر ومدرسين على تقديم أقصى مايملكونه من إمكانيات تعليمية وتربوية ولكن كان ينقصها الحرية ؛حرية الخروج فقد كان هناك ظغط فى الدراسة كما إفتقدنا فى هذه المدرسة الندوات التى كانت تعقد فى درنة . ولكن كان معهد المعلمين والمدرسة الثانوية يقيمان مهرجانات سنوية أحدهما للمتنبى والآخر لشوقى ، وكنت أشارك فى مهرجان المتنبى أكثر من مهرجان شوقى ؛لعل ذلك راجع فى تلك الفترة لتأثرى بالصراع الذى بين شوقى وبين حافظ إبراهيم ، وكان يشرف على هذا النشاط الأستاذ محمد الشريف والأستاذ محمد العشماوى وبمشاركة الشاعر أحمد رفيق المهدوى التى كانت تلقى أثرا طيبا مع أنه لم يكن يحضر شخصيا ؛ فهو لا يحب أن يلقى شعره ولم تكن لديه رغبة فى مواجهة الجمهور ،إنه رغم كبر سنه وقيمته كان كثير الحياء والخجل ولايحب أن يتحدث عنه أحد فى حضوره . وأما من ناحية المهرجانات فقد رسخت علاقاتى بعدد من المثقفين منهم :”محمد زغبية “و”محمد حمى” . وفىأثناء هذه المرحلة من الدراسة الثانوية أسهمت فى الكتابة فى الجانب الأجتماعى ؛وقد كنا مقسمين إلى مجموعتين مجموعة تضمنى والمرحوم “سالم بوقعيقيص”و”مفتاح مبارك الشريف” ،وفى الجانب الآخر المرحوم”يوسف الدلنسى” و “طالب الرويعى ” ؛ وكان الخلاف فى وجهات النظر فى القضايا الأجتماعية وليس فى الأدب ،فقد كنا نحن مثلا ننادى بحرية المرأة فى الدراسة والزواج والخروج من البيت وكانوا هم يخالفوننا الأى فى هذه المسألة ويعتبروننا متطرفين ونحن بحكم إطلاعاتنا على كتابات قاسم أمين وغيره من الكتاب فى مصر الذين كانوا يدعون لحرية المرأة ،وكنا نرى دعوتنا عادية بينما هى فى الواقع أفكار غير مقبولة فى مدينة مثل بنغازى التى كان عددسكانها فى بداية الخمسينات ( 40 ألف نسمة ) وفيها أربعة نساء سافرات فقط .

• س 9 : كيف كانت تجربتك أثنا الدراسة الجامعية فى مصر؛ خاصة وأنها جاءت أثنا وقبيل الثورة المصرية ،وفى الفترة التى كان اليسار المصرى يطرح أطروحة جديدة فى الأ دب ، والمدرسة العراقية تقوم بالتغيير فى العمود الخليلى أو ماعرف بالتفعيلة … ؟

ج : بعد أن أكملت دراستى الثانوية ( مرحلة التقافة ـ رابعة ثانوى ) ببنغازى فى سنة 1949م سافرت لمصر لنيل الشهادة الثانوية فى سنة 1951م ، بقيت للدراسة بها حتى سنة 1956م ، وعندما ذهبنا إلى مصر وجدنا الحياة هناك مختلفة تماما عن الحياة التى كنا نعيشها فى بنغازى ،فقد أتينا من بيئة محافظة وعلى الرغم من طموحاتنا وكتباتنا عن حرية المرأة إلا أننا وجدنا أن هذه الحرية التى ندعوا إليها بسيطة إلى جانب ما تعايشه المرأة فى مصر والذى كان يمثل بالنسبة لى إنحلالا . وهذا ما ألمحت إليه فى قصيدة بعث بها إلى الشاعر أحمد رفيق المهدوى وقد قلت فيها : هنا الحياة كما يهوى محررة لا قيد إلا الضمير الحى والخلق

لوكان يسلو إلى حين لأسعدنى فى عيشة لم يكدر صفوها رنق

وبالتأكيد أن ماوجدناه فى مصر قد أثر فينا من الناحية الأجتماعية و السياسية ، وقد عاصرنا جزءامن الحياة المصرية متل الثورة وقضية الصحافة وحريتها والأحزاب تلك القضايا الهامة والنقاشات والحوارات الساخنة والنقد الذى كان يدور انذاك فى الجامعة . وفى جانب الأطلاع فلقد تركز على الجا نب الأدبى أما الجانب السياسى فقد كنت أتلقاه من الصحف ، وكنت أتا بع الأتجاهات والتيارات الأدبية والسيا سية ،خاصة بعد أن قامت الثورة فى مصر وبرز مجموعة من الكتاب الشباب مثل : محمود أمين العالم و عبد الرحمن الشرقاوى و عبد الرحمن الخميسى ، وفى الحقيقة أننى لم أكن أنذاك أميل إليهم أى لم أقبل أطروحاتهم وأفكارهم ؛ذلك لأنه كان ثمة نقلة غريبة فيما يطرحون ، لإن طرحهم الأدبى فى تلك الفترة لم يكن مفهوما بالنسبة لى . فهم فى تقديرى حرموا رؤيتهم من الجانب الحقيقى للأدب والفن وقد كان هذا بحكم تأثرهم بما كان يطرح من مفاهيم الواقعية الأشتراكية ، وهم فى ذلك مثل طه حسين الذى لايعلو عنده أى فكر عن الفكر الفرنسى ، والعقاد المتشيع للفكر والأدب الأنجليزى ؛وهذا ما أحدث الخصومة ما بين هولأ”الأدباء الشباب “وبين الكتاب الكبار من أمثال طه حسين والعقاد ،وبالرغم أ، الأدبلء الشباب ليس لديهم عمق الأدباء الكبار إلا أنهم لديهم تفتح ولما تطوروا وأصبحت حصيلتهم أوسع فى المجال الفكرى تخلصوا من القوالب الضيقة التى كانوا فيها ،وأنا حين أقارن مابين محمودأمين العالم فى الماضى وبينه الآن أجد فرقا كبيرا ،لم أكن أحب أن أقراءه ولكن بعد مرحلة الستينات أجد لديه تفتحا وتطورا مما جعلنى أقراءه بأ هتما م .

• س10 : كيف رأيت الشعر فى مصر ؟

ج : بالنسبة للشعر فى مصر فى ذلك الوقت لم يكن هناك شعر ؛ لأن الشعراء الكبار إختفوا ،قد يكون هنك شعراء مغمورين مثل :عبد الحميد الديب وغيره من الشعراء ولكنهم لم يكونوا على سطح الحياة الثقافية بحيث تصل كتاباتهم إلى الصحف والمجلات،ولهذه فأ نا أعتبر الفترة التى أعقبت وفاة :شوقى وحافظ إبراهيم وعللى طه وإبراهيم ناجى قد خلت من الشعر ،ولم يعد من هم فى مستوى هولأ الشعراء الكبار إذا أستثنينا أحمد رامى ومحمود حسن إسماعيل ، وبذلك إنتهى الشعر فى مصر . ولذلك كنت أرى أن الشعرشامى ـ فى الشام ـ حتى أيام شوقى وحافظ ففى الشا م تجربة شعرية لها مذاق وروح غيرالتى فى مصر .

• س 11 : والشعر الحديت فى مصر ……….. ؟

ج : فى تلك المرحلة التى عشتها بمصر لم تكن معركة الشعر الحديث أو ما سمى الشعر الحر قد بدأت ، ولم يكن أحد يجرؤ على مناصرتها علنا . أحمد عبد المعطى حجازى – مثلا – حتى سنة 1965م لم يكن يستطيع أن يواجه بشعره فى الملتقيات الأدبية أو حتى يدخل فى صراع مع الأطراف التى ترفض الشعر الحديث ؛لإن الكبار فى مصر فى ذلك الوقت كانوا هم المسيطرين ولهم وزنهم وأتباعهم ، ولهذا لم يستطيع الشعراء الجدد أن يعلنوا على أنفسهم بوضوح وقوة ، وهذا غير ما حدث فى العراق على يد السياب ونازك والبياتى وهم علامات بارزة فى زمانهم ولهذا إستطاعوا أن يفرضو أنفسهم ، بالرغم أن فى العراق شعرا رصينا وخطابا شعريا بالمفهوم التقليدى . أما فى مصر فلم يستطيع شاعر مثل صلاح عبد الصبور أن يظهر، فالشعر الحديث لم يبرز إلا بعد إختفا ء الشعراء والكتاب الكبار .

• س 12 : يبدو وكأن الشعر – شعرك – هو سيرتك الذا…

ج : الشعر هو ما كان يشغلنى دائما ،لإن الشعر بالنسبة لى هو الحب والحب ليس فيه وسط ،وأنا لاأتذكر منذ مجيىء لبنغازى أننى عشت بدون حب . الشعر هو المتنفس فى هذا الجانب وهذا ماإنعكس على الجانب الوطنىالذى أخذناه ايام الدراسة و “جمعية عمر المختار ” فأ صبح جزاء من حياتى اليومية . فالشعر هو الوسيلة لتعبر عن الشىء المخبؤ الذى تستطيع أن تقوله والذى لاتستطيع أن تقوله . إن ديوانى الشعرى ـ الذى لم يطبع حتى الآن ـ فى الفترة : 1950 -ـ 1995 م أغلب قصائده عاطفية ؛ حنين للوطن والمرأة .

• س 13: يبدو أن الحب هو السيرة الذاتية لرجب الماجرى وللشعر ؟.

ج : كان لدى ثلاث مفاهيم للحب ، غير منظورة لى فى ذلك الوقت : الهوى وهو ذلك الجا نب الذى يربطك بالمرأة نتيجة إنجذاب عارض لشكلها أو حديثها ،ولكن هذا الهوى لايصل الى الحب الذى هو مرحلة ثانية ،إن الهوى فى أغلبه حسى ؛اى أن ما يجذبك للمرأة هو جسدها ، وإذا تركز هذا الهوى فأ نه يتحول إلى حب وهو الذى يدفع صاحبه للارتيباط بالمحبوب إرتباطا ماديا ويبقى الجانب الحسى غير ظاهر رغم وجوده لإن العاطفة هى التى تسمو . وهذا هو الحب الذى عشته فى مصر فى الفترة : 1950 -ـ 1956م ، وقصائد هذه المرحلة موجودة فى الديوان ، ولكن هذه العلاقة لم تصل الحالة الثالثة والتى أسميها العشق وهو نوع من التفانى الذى فيه يتضأل الجانب الحسى الى أن يكاد يختفى وفى القصائد ملامح لهذه الحالة . إن الحب لايموت ولاينتهى ولكن الهوى يموت ، والمحب يتعذب مرة ومرتين … بينما العاشق يعيش فى المطلق . وأنا أعتقد أن المرأة هى سر الكون ، فالمرأة شعريا أروع ما يستدل به على قدرة الخالق. لقدعشت تجارب عاطفية عنيفة فىمصرتجدها فى شعرى مثل قصيدة ” لاتخجلى” وهى قصيدة فيها شىء من المكابرة ولكن ليس فيها كره ، فالذى يحب لايكره ولا يتمنى سوءا لمحبوبه،الخلاصة أن الحياة الحب وأن الحب الحيا ة .

مقالات ذات علاقة

عادل الفورتية: “الْفُنُونُ تَسْتَطِيعُ أَنْ تَفْتَحَ لَنَا مَجَالاَتٍ أُخْرَى وَقَادِرَةٌ عَلَى تَغْييرِ أَفْكَارِنَا وَمَنْحِنَا فُرْصَةِ لِتَقَبُّلِ الآخَر الْمُخْتَلِفِ عَنَّا”

المشرف العام

الشاعرة: جنينة السوكني/ الشعر التونسي يلقى من اهتماماً واطلاعاً كبيرين

المشرف العام

الشاعرة: خلود الفلاح / رقم حسابي دائماً يشكو البرد و الوحدة

المشرف العام

اترك تعليق