قصة

ربيع بطعم البركوكش

ربيع بطعم البركوكش
عن الشبكة

یمین یسار یس یم یس یم…….کان صدی هذه الکلمات یتردد صداه فی تلک الساحة الشاسعة وعمّار العسکري البسیط الرتبة بین الجنود یعلو صوته مرددا یس یم ,,,,والآخرون یقولون یسار یمین…

انتصف النهار والشمس رسمت لوحتها علی وجهه الصغیر بینما ظلت عیناه ترکـّـزان النظر علی آمر السریة منتظرا کلمة “تفرّقْ”

جاءت تلک الکلمة بعد نفاذ صبر وکُـلوحة وجه وصفیر أمعاء کـأنها تردد الشعار العسکری.

تفرقوا وأخذ عمار یستحثُّ المسیر یجر ساقیه المثقلتین بحذاء وزنه یضاعف وزن جسده النحیل ، دخل بیته ودون أن ینادی کعادته علی أم عیاله استلقی بکل حمولته علی السریر,,,فهو یقوم قبل آذان الفجر ویعود للبیت مع تکبیرات الإقامة لصلاة العصر

غطّ فی نوم عمیق وبین ثنایا نومه رأی عمار أنه القائد الأعلی للقوات المسلحة، وبین یدیه جمله قرارات یتلوها علی مسامع القوّاد : القرار رقم (1) یرتدی الجنود بِدلا مژرکشة بألوان الربیع,,,والأحذیة تکون من النوع الفلینی الخفیف!

القرار رقم(200) ؛ تقوم الطائرات بتوزیع الحلواء والورود من علی ارتفاع بسیط حیث یزرعون الفرحة والبسمة فی نفوس الأطفال…أما الدبابات فلسنا بحاجه إلیها لتعدْ عبر المواني إلى تلک البلدان التی تصدرها لنا…!

لاشیء سوی السلام ولیس هناک جندي صغیر کلکم أرکان.

قام عمار ذعِرا علی أصوات مختلطة تقترب شیئا فشیئا مرددة:

ارحلْ ,,,ارحل ,,,,ارحل

دخلت أم العیال مُحوْقِلة ، سألها وهو یعتدل علی سریره ما الخطب؟

فردت وهی تناوله ملابس البیت:

الربیع جاء

تنهّد وأشعل سیجارة ثم نفثها قائلا:

مافیش برکوکش** یعبی بطوننا؟

________________________________________________

**بركوكش: البركوكش: شربة توضع فيها حبات الكسكسي..تطلق في ليبيا على أي طعام يسد الرمق

مقالات ذات علاقة

موت رجل عرس شعب

عمر الككلي

قصص قصيرة جداً

إبراهيم الككلي

الحاجة مبروكة العايبة

محمد النعاس

تعليق واحد

ربيع بطعم البركوش | بلد الطيوب 1 يوليو, 2015 at 09:06

[…] قائلة: «جاءت القصص متنوعة حسب الطول والقصر فمن ربيع بطعم البركوكش إلى الحبيلة وجل واللهاة واختلاج وحتى فستان سهرة الذي […]

رد

اترك تعليق