طيوب البراح

ذاك الصوت

عبدالرحمن امنيصير

من أعمال التشكيلية والمصورة أماني محمد
من أعمال التشكيلية والمصورة أماني محمد


رحلوا عنيِّ و بقيتُ وحدي داخلَ جدرانِ قلعتي الموحشةِ حينها سمعتُ أنينَ صوتٍ يقول: لا تقلق نحنُ لازلنا معكَ ..

فقط اتبعنا.. اتبع ذلك الصوت حتى توقف في غابةٍ مظلمةٍ حالكةٍ و قد حلَّ ظلامُ الليلِ و أنا وحيدٌ تائهٌ أبكي في تلكَ الغابةِ، فإذ بالصوت مرةً أُخرى يقول: أيها الطفلُ الصغيرُ جفف عيونكَ الباكيةَ، كيف لي أن أشرحَ الخوفَ الذي تَشعُرُ به في داخلكَ؛ لأنك وُلدتَ في هذا العالمِ الشريرِ حيثُ الخياناتُ، و إنسانٌ يقتلُ إنساناً أُنظر ماذا فعلنا..! كلُّ ما دمرناهُ..! يجبُ أن تُعيدَ بناءهُ يجبُ أن تُريهم الطريقَ لعالمٍ أفضلَ للشبابِ جميعاً اجعل العالمَ كلهُ يرى أننا نستطيع العيشَ جميعاً بحبٍّ وسلامٍ

مقالات ذات علاقة

في المنام

المشرف العام

عذراً يا وطني

المشرف العام

قلم فقير

المشرف العام

اترك تعليق