من أعمال التشكيلية الليبية .. خلود الزوي
شعر

ذاتَ تلهُّفٍ ..

 

(( إليها وهي تمعنُ في الغياب ))

من أعمال التشكيلية الليبية .. خلود الزوي
من أعمال التشكيلية الليبية .. خلود الزوي

سأحيلُ لكِ هذا القلبَ مرجًا

وطنًا من نجوى

وأصابعَ من دعاء ..

سأحاجي باسمِكِ الغيمَ ..

سائلاً عن عددِ الرَّخَاتِ التي تمطرُ أملاً

في قحلِ المدائنِ ..

وسأفاوِضُ باسمِكَ الحدائقَ

عن أسماءِ الورودِ التي ترغبُ أن تمنحَكِ عطرَها

وعن أنواعِ الأزاهيرِ التي أهدَتْ إليكِ ألوانَهَا وأسماءَها

وعنِ الفراشاتِ التي تخلَّت لكِ عن أثوابِهَا

عنِ النَّسْمَاتِ اللَّواتي تطوَّعْنَ للثمِ وَجْنَتَيْكِ

عنِ الموجَاتِ التي وددْنَ تقبيلَ يديكِ قبلَ انطفائِها الأخيرِ

عنِ الشُّمُوسِ اللَّواتي اقتبسْنَ من بسمتِكِ.

وجوهًا لإشراقِهِنَّ الجرئِ

وعنِ الحقولِ التي تزعمُ أنَّ العطرَ ينبعُ من يَنَاعَتِها

والرَّبِيعَاتِ اللواتي اعترفْنَ بسرعةِ الشَّذَا

من معصمَيكَ وقتَ نومِ المواسِمِ

عنِ اللَّيالِي التي أضربَتْ عنِ الكحلِ

وهي تلمحُ عينيكِ غارقتينِ في سوادِ جهورٍ

وعنِ الأَفْجُرِ التي اتَّحَدَتْ بابتسامتِكِ

وذابَتْ هناكَ في البياضِ الرَّفيقِ ..

وعنِ الأغنياتِ التي خَلَعَتْ سِحْرَها

على مسمعٍ من صوتِكِ الوضئ.

سأحيلُ لكِ هذا القلبَ مرجًا

وطنًا من نجوى ..

وأصابعَ من دعاء ..

وكونًا فسيحًا لمحضِ رجاء ..!!

 

مقالات ذات علاقة

كتابة الشعر في الصباح لم تعد سهلة 

عاشور الطويبي

أكتفي منك

عبدالباسط أبوبكر

تـرانيـم مبـللة

محمد عياد العرفي

اترك تعليق