من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي
شعر

دموع الطور

د.علاء الدين الأسطى (أبوعائشة الأندلسي)

من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي
من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي

 

يبكي عليكِ الهوى ..
وينتحبُ !!!

واللّيْل…
أتعبْتِهِ، ولا عجبُ
::

والشّعرُ….
ياللَشّعرِ الذي أرِقَتْ حروفهُ فيكِ …

هدَّهَا التعبُ
:::

يااااااااا أنتِ؛
ماذا فعلْتِ عابِثَةً … بهمْ؟،

ألمْ يرْضِكِ الذي وهبُوا؟
:::

ناجَوْكِ،
ثمَّ اصْطَفوْكِ فاتِنَةً …

وكلَّمتْكِ القُلُوبُ،
والْهُدُبُ
:::::

فَلمْ تردِّي عَليهِمُ قَبَساً …
منْ طُورِ عَيْنيْكِ …

غَاااااااابَتِ الشهُبُ
:::::::

ولمْ تجُودي عليهِمُ، وهُمُ …
لأجْل عيْنيْكِ،

عُذّبُوا..
صُلِبُوا
::::::

لأجْل عيْنيْكِ، …
شُرّدُوا عبثاً …

وما اهتَدَوْا، ..
لا اصْطَلوْا بما رَغِبُوا
::::::

ياااااااا أنْتِ؛
فيمَ الشُّرُودُ عابسَةً…

وكُلُّ مَا فيكِ فضّةٌ ذَهَبُ.؟…
::::::

لمْ يبْقَ في الطُّورِ غيرُ دمْعَتِهِ …

وَالرُّعْبُ،
والْمَوْتُ فِيهِ، وَالْغَضَبُ
:::

فَهَلْ أَسَااااااءُوا إِلَيْكِ يَا قَمَراً …

أمْ أنَّهُمْ ..
مثل ربِهِمْ كذَبُوا. ؟

….

 

مقالات ذات علاقة

عُـشـبة إبـلـيـس

علي الربيعي

المصباح

محمد الشلطامي

هدنة

مفتاح العلواني

اترك تعليق