طيوب النص

خَـائنةُ عَـيْـنِيْ!!

من أعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني
من أعمال التشكيلي الليبي .. علي العباني

 

خَائِنةُ عَيْني
لا تُنْبِئ عَني عَسسَ الشَّيطان
لا تقولي لهم :
كليبُ خالي
وعروةُ عمي
وابنةُ العمِّ خولة
والخنساءُ زوجي
ورفيقُ لهوي الزِّيْرُ سالم
لا تقولي …
لا تقولي:
إنِّي ابنُ السُّلطان
إني ساقُ نخلٍ
مثقلُ الأغصانِ
بالزَّهر بالأوراق…
بالظِّلِ والثَّمر
لا تقولي :
إنَّ كفِّي سيلُ سفحٍ
وعامُ السَّهلِ جَدْبُ
وخيلُ البيدِ ملكُ يميني
ولا ناختْ أمُّ الفصيل بغير داري
ولا حَنَّتْ لغيري
ولا حَنَّتْ بغير ذكري ربَّةُ النُّوَّارِ
لا تقولي:
إنِّي سُلافةُ البريق
في كأس الشُّروق…
على لسان البرقِ غيمة
لا تقولي :
إنَّ اسمي رنةُ بَنْدُولِ صائمٍ
على وَتَرِ الشَّفقْ يتلو رنَّة الإفطار
قولي لهم :
من كان على شفير السَّيف إلى الرمضاء يمشي
كسيرُ القلبِ باقٍ
كعاقرٍ على حواشي الإِصْبَاحِ
على نوافذِ المساء
على وسائدِ السَّحَر
ترقبُ حسيسَ صرخةٍ
فَمَنَّ القدرُ …
فَمَنَّ القدرُ …
فَمَنَّ القدرُ ؛
فعمَّها طربٌ
وفي الغَدَاة …
غَدَّها النَّعيُ
قولي لهم:
إنَّي كفيفُ حظٍ
تلقاء الشَّهدِ
العظمَ يلقاه
قولي إنِّي
عودُ ثقابٍ حَاسِرُ الرَّأس مَسَّه بَلَلُ
فاتِرُ الوَقدِ فانٍ
قولي إني:
رِشَاءُ بِئرٍ
في الرَّمضاء
يومَ الظعنِ خَانْ

مقالات ذات علاقة

فشل

عائشة الأصفر

حصاد الهباء

ناصر سالم المقرحي

نون الصدفة .. أنثى الاشتباه

أبوالقاسم المشاي

2 تعليقان

د. سليمان زيدان 21 مارس, 2020 at 08:33

موقع بلد الطيوب الحاضر أبدا والمُحضِر دائما للحركة الأدبية والفنية والنقدية في ليبا يستحق منَّا وسام الشكر والعرفان والإكبار ولمديره العام كل إجلال وتوقير وإكبار .

رد
المشرف العام 21 مارس, 2020 at 11:16

الشكر موصول لك دكتور سليمان..
متمنين لكم التوفيق في مشواركم الثقافي في خدمة الأدب والنقد في ليبيا.

رد

اترك تعليق