شعر

خمر النهار

إلى الصديق/ محمود البوسيفي

سأكتفي الليلة بصمتي

لكنني

أحمل يا أصدقائي

ضجيجاً لا يطاق

إلى أين

تفضي هذه الطرق الممنوعة والمسدودة

وكل النوافذ

تشرع للريح

ألف بابٍ وكتاب

ليس ثمة ما أكتب

في كراسة الإملاء

بدون أخطاء

في النحو

سواء في مواقع الرفع

أو في حالة الانتحاب

كم تبدو شمس النهار جميلة

لكنها تحرق القلب

حين يأتي الليل

مثل الريح

ويقلب الكراسي

رأساً على عقب

القمر المعلق

بكامل استدارته

في سماء البحر

والليل

ما عاد في وسعه

أن يمضي كئيباً هكذا

وها أنت وحيداً

تحتسي ما تبقى

من خمرة النهار

هوامش:

مازال القمر حياً

ومازلت أقتفي أثري

والأحلام تتهاطل الليلة مثل المطر

ثمة بقعة كبيرة من الدم

ثمة مكابرة لا تدوم

ثمة جبـين لن ينحني أبداً

نبكي

ونصرخ وأبداً نغني

بملء القلب والشِّعر

ونسكب في واحة الموج السحاب

والرقص

ونهتـز مثل الإيقاع الصاخب

ولن نموت

مقالات ذات علاقة

مـكانٌ أجـمل!

عبدالوهاب قرينقو

غزواتي القادمة

عبدالحفيظ العابد

تــحــيــــة

فريال الدالي

اترك تعليق