/ن أعمال التشكيلية امباركة زيدان.
شعر

خلجات

Embarka_Zidan_01

يَا رِفَاقِي

وَإنْ أتْعَبَنَا طُولُ الطَّرِيق

وزادُهُ القَليل

ووحْلُهُ اللَّصِيِق

وحَجْرُهُ المُسَنَّنُ الكَؤوُد

وشَوكُهُ المُحِيق

وأنتَهَبَ آمَالَنَا

في عُرَاهُ

سَارِقٌ صَفِيِق

**

فَقَد بَقِينَا

لَم يُلَوِّثْنَا الوَحَل

ولم تَزَلْ عُيُونُنَا لم تَزَل

تفيضُ بالبَرِيق

ولَم نَزَلْ كَعَهدِنَا  لَم نَزَل

نَحْمِلُ بِذْرَاتِ الأمَل

ونُدَارِي عَنهَا لَفْحَةَ الحَرِيق

**

فَلْنَعِشْ بِوَمْضَةِ الرَّجَاء

بِحُلْمِنَا المَاجِدِ العَتِيْق

وَلْنَبْتَسِم لمُقْبِلِ الضِّيَاء

لِبَزْغَةِ الفَجْرِ الرَّفِيق

يَمتَطِى صَهوَةَ الصَّبَاح

لِلشَّمسِ تَسْتَفِيْقِ

وَتَمْسَحُ بِنُوْرِهَا القُتَام

في خَطْوهَا الوَثِيق

**

فَغَدَاً ستُمطِرُ السَّمَاء

وَتَغْسِلُ بَوَائِقَ الطَّرِيق

وتَنْبُتُ بمَائِهَا البُذُور

ويَستَطِيلُ سَاقُهَا الوَرِيق

ويَملأُ الحَبُّ البَيادِر

ويَغمُرُ الخَيْرُ السِّلَال

وتَرجِعُ البَلابِلُ

الى حِمَـى الطريقِ والتِّلال

ويعُودُ للوَردِ الرَّحِيق

**

وَغَدَاً سَيَجْفَلُ اللُّصُوصُ

ويَنتَهي الزَّعِيق

وتَختَفي مَراسِمُ الأحْزَان

ويَصْمُتُ النَّعِيق

**

وَيَضْحَكُ الأطفَالُ

 مِن جديد

فَوَجُوهُهُم مَرابِضُ الجَمَال

بِلَونِها المُحَبَّبِ الوَدُود

ونُورِهَا الألِيق

وَستَنقَلِب من سِحْرِهَا

مَكَارِهُ الطَّريق

أشوَاكُهُ  مَزَاهِراً شَذِيَّة

وطينُهُ مَصَاطِبَ عَقِيِق

وحَجْرُهُ المُدَبَّبُ الألِيم

أرصِفَةً نَضِيدَةً بَهيَّة

في رَونَقٍ مُنَعَّمٍ أنِيق.

مقالات ذات علاقة

حبر الأصابع

سالم العوكلي

متاهات بورخيس

ليلى المغربي

فاتحةٌ أولى للروايةِ

محمد المزوغي

اترك تعليق