طيوب النص

خطى يعقوب

(حلم المهدي ذات ليلة أنه أعطى لأبنيه قضيبين
فأورق أحدهما، ولم يورق الأخر فقام فزعا).. الطبري

لابد للطامح أن يسقط في هوة توازى ارتفاع التحليق…** جون ميلتون دراما 2020 عدنان بشير معيتيق حبر على ورق 32 * 42 سم

كأني أعطيت لهذا سيفا من نار
ولهذا درعاً من ثلج
أيهما يصل الشاطئ
يورق أخوان بفرعين،
ويكسر ثلج الأحزان
بنيران الصلح ليمرق سهم العرش
على كف تختلج،
ولداي على مركبتين،
ونيران الثورة في أقصى البرج،
تسبّح للخبز الغافل،
في حقل الدم الراكض،
عبر شقوق الملك،
لكني أسمع صوت القارئ، يقرأ نهلكهم
ويرتل بالزنج
مفاتيح الباب المرصود،
ابناي، تعالا اشتم خطى يعقوب،
وأرمي بالجب على قدمي يوسف ،
جبة صوفي،
كاحل غانية،
كرسي يعبق بالند،

سروج الهبة ، مغاليق الفتح لشعراء القصر العاري ،
من وشم طقوس الحارات السفلى ، والناس السفلى ،
ليقام الحد
على فاطمة إن سرقت مُد ،
ابناي الموجة تكتح إصبعها في وجهي ،
وأنا سأغادر كي أترك إزميل القلب ،
سيورق ،
والأخر بالأخر يهلك،
هل نملك للأتي الموحش من رد .
ينثال الترتيل على ريشة حداد ،
تحنو كالمخطوط الطفل ،
دماثته كهف العشاق وقبر الأخطاء ،
جنته فص الشهوة ، قدح
وما بين القوسين دماء ،
الفقد مليمُ والثابت مرفقه ،
كالبجع البيت يلوذ بمهجته ،
علّ السعي يلامس آهة لقياه ُ .
وعول التوق، ال تستل الحزن بذاكرة الأسماء، الحزن الغارق في القيلولة، بنشيج الأركان الرثة يرمق أشباح، السفر المأمول يناجز أرشيف، الرغبة الموت قصيدة دم وردة نوم، الوحشة تذهب كالذئب القاطع، بمخاض، شغفُ الناسك يرمي الشعر بسكين الجثة، يتكاسر كفن منتخب، مخطوف البرق مداه الفاتن صندوق ذهبي كامرأة تلثغ بالغابة لاتحسن توديع الرائحة بدن الوحش المكبوت نبيذ أزلي الكحل، نجمة وعد تتلقف بوصلة الديان الأول يشكمني الموقف والموت وحضرة طرقات المزبلة بلا وحش يوغل في جرح الشاعر في السقف تهدج أسئلة الموقف ذاكرة النص القصل المثقوبة بالوحل الغزو الواسع كجيوش النصل المخلوق الأول، يلبس هذا الموت المجاني أجمل حلته يستأذن كي يدخل لكنه يعرف أن الهيكل مشكاة والصدر مضاء بوصلة الروح ابناي تئن ..
بأحلام الناس وبالخبز المشنوق على الطرقات .


من ديوان (أنا من راود التحنان يا كوب)

مقالات ذات علاقة

وهّابة الشمس

عبدالسلام سنان

لاتسلني ماذا بي

سهام الدغاري

لذكرى ليالي نجمة

جمال الزائدي

اترك تعليق