شعر طيوب عربية

خشية فقدان شيء آخر

منار آصف محرز – سوريا

من أعمال التشكيلي “القذافي الفاخري”

يمشي مُتبختراً ..
بِبطءٍ تارةً وتارةً يُسرع
التفتَ لِيرى إذا ما أراقِبهُ وخَطواتهِ الَّتي تُبعدهُ عن ملجأي الصَّغير رويداً رويداً
كانَ الفجرُ يَستفزُّ صَوتي حينها لأُغنيه
“يا فجرِ لمَّا تُطلّ ملوَّن بِلون الفُلْ “
كانَ وَجهُهُ كالفَجرِ يغفو على فمِ الزَّهر ..
يَقطرُ شَذى و ندى ..
أنا نَحلتهُ الرَّنَّانَة ، اقترب لآخُذَ من دَمهِ شهداً
أشفي بهِ ألماً جالَ في صدري إثرَ حوارٍ نهايتهُ لم تكن في الحُسبان .. !

عندَ ذهابهِ تنصَّلَ قلبي من جسدي ..
أضحى رجلاً بقلبينِ و رُوحاً واحدة
وأصبحتُ أنثى بِلا الاثنين ..

شرعتُ أنظِّفُ بقايا خَيبتي و ضَعفي
وانطويتُ على نفسي اتفحَّصُني خشيةَ فُقدان شيءٍ آخر ، اكتشفت ُ
إنَّ ما فقدتهُ كانَ شاقاً للغاية كما لو أنني فقدتُ نفسي .

مقالات ذات علاقة

يسرقني هذا الشوق غفوة

المشرف العام

في البرازيل

هود الأماني

نصــوص

محمود البوسيفي

اترك تعليق