طيوب النص

خريف العمر

الغابة من أعمال التشكيلي موسى أبوسبيحة

في خريف العمر يجف ماء الحياة، وتذبل ورود الفرح والبهجة، وتموت الدهشة، وتتوقف عصافير الحب عن التغريد، وتنكمش في أعشاشها اتقاء لقسوة الأيام وشح الجميل فيها.

في خريف العمر ينهمر الجليد لتزداد الأيام صقيعا ويتجمد الدم في العروق، لنبحث عن الدفْ بالالتصاق بالمدفأة، والانزواء بعيدا هناك.

في خريف العمر تسقط كل الأشجار أوراقها على عجل، وتتعرى لتجلدها حبات المطر والبردَ، فليس هناك ربيع قادم يمكن أن تعشوشب الأرض من أجله وتأخذ زينتها.

في خريف العمر ليس هناك سوى الخريف، عجوز محدودب الظهر مثقل بالسنون، يتكئ على منسأته، وربما قليلا من طيور السنونو.

فعلا انه خريف العمر.. خريف البلد.

مقالات ذات علاقة

طيف زائر

فائزة محمد بالحمد

المشكلة

هدى الغول

فوضى الفجر

المشرف العام

اترك تعليق