طيوب البراح

خذلان

زمزم كوري

أخشى خذلان الزمان
في أعين أحبتي..
أخشى على حبهم كخشيتي للفراق..

أتشبت بهم كطفلة متعلقة بأمها تأبه الفطام..
فإني ملكت قلبي لأهبه لغيري،
بل لأحدهم!
لشخصاً أجسد فيه أمالي..

أمالاً لحب لا يشيب، ولا يخيب ظنوني بالبقاء..
حباً نقياً كالكوثرِ يسقي ظمأي
فأحمد إلهي عليه وأصلي لأجله في كل حين..

مقالات ذات علاقة

مــكابــدات

المشرف العام

لن تخضع غــزة

المشرف العام

قلبُ أب

المشرف العام

اترك تعليق