طيوب النص

حين تقشِّرُ اللغة لِحاء الزمن

(من كثافةِ التجريد إلى فسيفساءِ السريالية)

لوحة الساعاة لسفادور دالي (الصورة: عن الشبكة).
لوحة الساعاة لسفادور دالي (الصورة: عن الشبكة).

جعجعة المعاول الصدئة ووجيب المناجل الشاحذة، هدير الطبول، حصى الريح واحتدام الصدى، فزّاعة السراب الواهم، عناء الجذور في أرض الملح، تخثّر الطين الماكث في جوفِ الصلصال النيزكي، انكفاء السفْح فوق أديم الأخاديد السحيقة، طلاسم اللغة الصخرية، نحتٌ (أكاكوسي) بلون النار، وشْمٌ زئبقي الرماد في أرخبيل الماء الراكن عند أقبيةٍ هلامية، حنّطها الزمن وعرّاها الذهول، الصحراء فتنة التحليق وانصهار اللحظة الكونية، يتداعى الشسوع المتعاظم في فلاةٍ تُبيد الحفاة العابرين، ترشحُ ينابيع المردة ويحدّقُ الجن في أمْثولة الضياع، وجه الشمس الفخاري يتحنّطُ في لُجّةِ (قبرعون) مرآة الرمل المبلّل بحمضِ التناسل الجيني، طرائدٌ عجائبية العطش، عناكب الشمع اللّزج، تفرز رائحة الخصب الأنثوي، كينونة أزلية، تسفح دم البقاء الأصفر، ديمومة الشراهة، لذغة خفّاش خرافي اللعنة، معلّقٌ على أعوادِ الظلام الكريه، يقضم سِر الموت في جُبِّ المغارات المسكونة بالوساوس الشيطانية والأساطير القميئة، طائرٌ زجاجي، يلعقُ صهد البراكين ويبتلعُ أكسجين الأرض الخضراء بساديةٍ نازية، يُزْهقُ طفولة الأنابيب ويمحو آثار الخطيئة المتردّية.

مقالات ذات علاقة

في ظل جدار

المشرف العام

يا شاعرُ لا تجعل الأنين ثقيلاً

عاشور الطويبي

أَدْرَكَ مَنْ رَاجَعَ وَاسْتَدْرَكَ

علي بوخريص

اترك تعليق