قصة

حيان يشرح لوحته

إلى ابني حيان.

” هذه سحب. سحب كثيرة، و كبيرة. و هذا مطر. مطر غزير، يهطل. هذا بيت ينهمر عليه المطر، يسكنه هذا الرجل.

طها الرجل طعامه و انتظر، علَّ أحدا يأتي إليه فيشاركه غداءه.

لكن، لم يأت أحد.

فتناول الرجل غداءه

… باردا.”.

2001.5.15

مقالات ذات علاقة

مــــوت السّيدة “ف. م”

المشرف العام

تبقى رائحة البخور

محمد النعاس

زغاريد في العتمة…

أحمد يوسف عقيلة

اترك تعليق