طيوب النص

حماقات العابر

من أعمال التشكيلي علي الزويك
من أعمال التشكيلي علي الزويك

 

أحب الوطن والشعر والنساء ../ أحب المشي على طريق الشط ورؤية البواخر الراسية والأطفال وهم يلعبون تحت السماء الخجولة .

أحب التسكع في أزقة اطرابلس القديمة ، أتوسد العاصفة ، وأنام في المهب . أحب العبث بالنجوم ونواقل الصوت الصاخبة ،

والقصائد التي لا تصلح للإلقاء في القاعات الوقورة .

أحب أشباهي الحمقى وهم يتساقطون الواحد تلو الآخر في شباك النثر غير ملتفتين لنصائح النحاة وخبب المهذارين ..

أجل أحب ارتكاب الحماقات حين يغدو التعقّل عبئا على الحقيقة .

أحب أن أخسر أصدقائي الحميمين وحبيباتي الأثيرات إذا كانت الحقيقة تقتضي حكمة الكذب .

أحب التنصل من عواطفي لحظة أن يوضع الشعر والنباح في سلة واحدة .. وأيضا أحب ركوب القطارات البعيدة فيما حبيبتي تغفو على صدري .

أحب النحاس وخلخلة القوانين عندما يغدو الشك يقينا للضرورة .. لكي أبصر جيدا ترهات السادة وهم يتمخطون على أحلامنا البريئة .

أحب التمعن فوق العادة كلما لاحت لي فكرة غامضة تطفر من شقوق الحقائق البائسة .

أحب شتم الكلمات العاجزة عن استضافة الرؤى وركلها على مؤخراتها .

أحب روايات إبراهيم الكوني ، وأغوتا كريستوف ، وكلّ شيء لا يذكرني بشيخوخة العالم .. وانتظر الضرورة التي تقتضي التبول على

نجوم فنادق ( كازا بلانكا ) التي حرمني حملة الحقائب من قرص أثدائها النافرة .

أحب الهواء المعطر بأنفاس أطفالي وعرق حقائبهم المدرسية وضحكاتهم الطرية وهم ينطون بمرح على رؤوس الأعوام ، محتفلين بتفوقهم

على مدارس الوهم ، أحبهم وأحب بلادي الصغيرة .. وأريدها تلك الأميرة الناعسة في مقهى ساحة جامع الفناء ..

أريد الكثير ، والكثير من التسكع و العواصم والموسيقى والمطر .. وأنا أنظر إلى قساوة الزمن الخؤون وهو يعبر تاركا تجاعيد وجهي على المرايا ..

أجل أحب كل ذلك ، وأنتظر من يحييني: صباح الخير يا عمّي مفتاح ..

صباح الخير أيها الشاعر الكهل المتخفي بعلانية خلف قبعته الجديدة .

أنتظر المطارات الصقيلة وهي ترنو بتوله إلى حذائي .. وأتساءل ما الذي تخفيه أقدامي يا ترى حتى تتعثر بلادي ولا تراني .

مقالات ذات علاقة

أنا قبيحة بما يكفي لأكون وحيدة

سراج الدين الورفلي

نصوص

فوزي الشلوي

لم تكن بينهم

هدى الغول

اترك تعليق