من أعمال الكيلاني عون
شعر

حلم

من أعمال الكيلاني عون

 

اليوم فتحت النافذة
عثرت على جثة طرية
كان الجميع يتخطاها
كانت الجثة تستنجد بالأقدام
وحدها المرأة الوحيدة 
بكت عند يد الجثة
بكت كثيراً ،
حتى ظننت أنها
سبق وأن أحبت جثة
ثم استيقظت من النوم
وبدأتُ ارى أقداماً كثيرة.

مقالات ذات علاقة

سقوط رحمي للأنا السفلى والعليا.. فلسفة خاصة لقراءة الذات

عزة رجب

لم ينحنِ قلبي للحنٍ مثلِهِ!؟

جمعة الفاخري

ارتباك على ضِفاف هادئة(2)

فريال الدالي

اترك تعليق